اصنع فكرة تطير: استراتيجيات نجاح العلامات التجارية

شارك

ملخص كتاب اصنع فكرة تطير: حكايه كل فكرة استثنائية

اصنع فكرة تطير

“اصنع فكرة تطير: حكايه كل فكرة استثنائية” أو بالإنجليزية “Meaningful: The Story of Ideas That Fly” هو كتاب يقدم للقارئ مغامرة فكرية حول الأفكار التي تحلق في سماء النجاح والتميز. الكتاب، من تأليف بيرناديت جيوا، ليس مجرد كتاب تسويقي تقليدي، بل هو تأمل في الفلسفة وراء العلامات التجارية والمنتجات التي نرتبط بها عاطفيًا ونشعر بأنها جزء من حياتنا.

في هذا العالم المزدحم بالمنتجات والخدمات، يجد الكثيرون صعوبة في التميز وإيجاد مكان لأفكارهم. ومع ذلك، هناك بعض الأفكار التي تبدو وكأنها تحلق فوق البقية. فما السر وراء هذه الأفكار؟ هذا هو السؤال الذي يحاول الكتاب الإجابة عنه.

تركز جيوا على أهمية الرواية والقصة في إنشاء علامة تجارية ناجحة أو منتج يحقق النجاح. ليس كافيًا أن يكون لديك منتج ممتاز، بل يجب أن تكون قادرًا على سرد قصة ترتبط مع المستهلكين على مستوى عميق. وهذا هو ما يجعل المنتج أو العلامة التجارية معنوية وذات قيمة.

“اصنع فكرة تطير” هو دليل لكل من يبحث عن طريقة لجعل أفكاره تحلق وتتميز في سوق مزدحم. إنه يوفر الأدوات والاستراتيجيات التي تحتاجها لإنشاء قصة قوية ومعنوية تجعل منتجك أو خدمتك لا تُنسى.

جدول المحتويات

ما اهمية السرد و القصة في قرار المستهلك في الشراء؟

في كتاب “اصنع فكرة تطير: حكايه كل فكرة استثنائية”، يتناول بيرناديت جيوا مفهوم فن السرد وقوته المتميزة. في زمن الرقمنة والتواصل المتواصل، يظل فن السرد وسيلة أساسية لإقامة علاقة حقيقية مع الجمهور. ولكن لماذا يعتبر السرد بهذه القوة؟
السرد هو جزء لا يتجزأ من ثقافتنا البشرية. منذ الحضارات القديمة وحتى الآن، كانت القصص وسيلتنا الرئيسية لنقل العواطف والقيم والدروس. يؤكد جيوا أنه في سياق التسويق والاتصال بالعلامة التجارية، القصص ليست فقط لنقل المعلومات، بل هي وسيلة لبناء العلاقات العاطفية.
عندما تقوم العلامات التجارية ببناء سرد جذاب حول منتجاتها أو خدماتها، فإنها لا تروج فقط لميزات أو فوائد، بل تقوم بإيقاظ العواطف وترسيخ القيم في قلوب المستهلكين. هذه العلاقة العاطفية هي التي تدفع غالبًا قرارات المستهلك.
يُظهر كتاب “اصنع فكرة تطير” أهمية فن السرد في سوق الأعمال الحديث. الهدف ليس فقط في بيع منتج، ولكن في بناء قصة ترتبط وتلامس القلوب وتؤثر في القرارات. في عصر يسيطر عليه البيانات والخوارزميات، تذكرنا رؤى جيوا بالعناصر البشرية الخالدة التي تجعل الأفكار تحلق حقًا.

صفحتنا علي الفيس بوك – خلاصة كتاب

لماذا تتجاوز بعض المنتجات وظيفتها الأساسية وفقًا لكتاب “اصنع فكرة تطير: حكايه كل فكرة استثنائية”؟

في كتاب “اصنع فكرة تطير: حكايه كل فكرة استثنائية”، تقدم بيرناديت جيوا رؤية عميقة حول ما يميز المنتجات التي تقدم وظيفة بسيطة عن تلك التي تمتلك معنى خاص لدى المستخدمين.
في الأساس، يتم تصميم كل منتج لحل مشكلة معينة أو لتلبية حاجة محددة. هذه هي وظيفته الأساسية. ولكن، ليس جميع المنتجات التي تحقق وعودها الوظيفية تحقق النجاح في السوق. ترى جيوا أن النجاح الحقيقي للمنتج يكمن وراء الوظيفة. يتعلق الأمر بالروابط غير الملموسة، والمشاعر التي يثيرها، والقصص التي تبنى حول المنتج التي تجعله ذا معنى.
خذ مثلاً زجاجتي ماء. كلتاهما تحتفظ بالماء ولا تتسرب، وتؤدي وظيفتها الأساسية بشكل جيد. ومع ذلك، قد يُفضل البعض واحدة عن الأخرى بسبب روايتها الصديقة للبيئة، أو ارتباطها بقضية اجتماعية، أو ربما حملة تسويقية عاطفية استطاعت أن تجد صدى لدى مجموعة معينة من المستهلكين. هذا يُظهر أنه بالإضافة إلى مجرد الإرواء، فقد اعتمدت الزجاجة على القيم والمعتقدات والعواطف التي يحتفظ بها المستخدمون.
تُسلط جيوا الضوء أيضًا على علم نفس المستهلكين. في عالم يعج بالخيارات، يميل المستهلكون نحو المنتجات التي تعكس هويتهم، وتدعم قصصهم الشخصية، أو تربط بهم على مستوى عاطفي أعمق. إنها هذه الروابط العاطفية والنفسية التي ترفع منتجًا من مجرد كونه وظيفيًا ليصبح جزءًا أساسيًا من حياة المستهلك.
في الختام، يسلط كتاب “اصنع فكرة تطير: حكايه كل فكرة استثنائية” الضوء على الفوارق الرفيعة بين المنتجات التي تقتصر على الوظيفة وتلك التي تتجاوز لتصبح كيانات ذات معنى في حياة المستخدمين. إنه تذكير للعلامات التجارية والمبتكرين بالنظر وراء الملموس والغمر في العوالم العاطفية والنفسية الأعمق لجمهورهم.

أدارة المال و الأعمال – مكتبة خلاصة كتاب (khkitab.com)

لماذا يعد التعاطف مع المستهلك عنصرًا حيويًا للنجاح وفقًا لكتاب “اصنع فكرة تطير: حكايه كل فكرة استثنائية”؟

في كتاب “اصنع فكرة تطير: حكايه كل فكرة استثنائية”، تسلط بيرناديت جيوا الضوء بشكل خاص على أهمية التعاطف مع المستهلك ودوره البارز في بناء قصص العلامات التجارية التي تلامس الوجدان. يعتبر الكتاب أن التعاطف مع المستهلك ليس مجرد استراتيجية، بل هو الحجر الأساسي لأي علامة تجارية ناجحة.
التعاطف مع المستهلك يدور حول فهم وتقدير رغبات واحتياجات وتطلعات الجمهور المستهدف. ولكنه يتجاوز الاعتراف البسيط بتلك الاحتياجات ليتنقل في فهم عميق للمشاعر والقيم التي يحملها المستهلك.
في عالمنا المعاصر الذي يعج بالمنتجات والخدمات، ما يميز العلامة التجارية الناجحة عن الأخرى في كثير من الأحيان هو قدرتها على إظهار للمستهلكين أنها تفهمهم حقًا. تُظهر جيوا أنه عندما تتمكن العلامة التجارية من الوقوف في مكان المستهلك وفهم مشاعره، فإنها لا تقيم الثقة فقط، بل تقوم بإقامة علاقة عميقة معه.
وبالإضافة إلى ذلك، يُبرز الكتاب أهمية التعاطف مع المستهلك في خلق قصص علامات تجارية حقيقية وأصيلة. بدلاً من اللجوء إلى رسائل تسويقية عامة، تستطيع العلامات التجارية التي تمتلك رؤية تعاطفية حقيقية إنشاء قصص تت resonها مع جمهورها على مستوى شخصي.
في الختام، يُظهر كتاب “اصنع فكرة تطير: حكايه كل فكرة استثنائية” أن التعاطف مع المستهلك ليس فقط عن تلبية الطلبات، بل يتعلق ببناء علاقات عميقة تجعل العلامات التجارية لها مكانة خاصة في قلوب المستهلكين. هذه العلاقة هي التي تجعل العلامات التجارية لا تُنسى وتسير على طريق النجاح الدائم.

كيف تسهم القصص ذات الغايات النبيلة في رفع مكانة العلامات التجارية وفقاً لكتاب “اصنع فكرة تطير: حكايه كل فكرة استثنائية”؟

في كتاب “اصنع فكرة تطير: حكايه كل فكرة استثنائية”، تقدم بيرناديت جيوا وجهات نظر ثاقبة حول تطور علامات التجارية والترويج للمنتجات. تُظهر جيوا أن المستهلكين في العالم الحديث يبحثون عن أكثر من مجرد منتجات؛ إنهم يسعون إلى الارتباط بعلامات تجارية ذات غايات وأهداف نبيلة تتناسب مع قيمهم ومعتقداتهم.
غاية العلامة التجارية تتجاوز ما تقدمه من منتجات وخدمات. فبينما يمكن أن يجذب جودة المنتج أو وظائفه المستهلكين، إلا أن القصة الأعماق والرؤية التي تعتمدها العلامة هي التي تُعزز الولاء وتُكون رابطًا عاطفيًا مع المستهلك. تُشير جيوا إلى أن العلامات التجارية التي تُدمج غايات نبيلة في روايتها تحقق نجاحًا كبيرًا وتحوز على إعجاب المستهلك.
خذ مثلاً الاتجاه نحو الاستهلاك المستدام والأخلاقي. العلامات التجارية التي تعتنق الممارسات الموجهة للحفاظ على البيئة وتجعل هذا الالتزام جزءًا أساسيًا من روايتها تحظى بدعم كبير من المستهلكين. فالمسألة ليست في بيع منتجات صديقة للبيئة فقط، بل في بيع التزام تجاه الأرض وحمايتها.
كما يُبرز الكتاب أهمية أن تكون غايات العلامة التجارية حقيقية وصادقة. ففي زمن تتاح فيه المعلومات بسهولة، يستطيع المستهلكون التفرقة بين العلامات التي تعيش وفقًا لقيمها وتلك التي تستخدم هذه القيم كوسيلة لجذب الانتباه فقط.
في النهاية، يسلط كتاب “اصنع فكرة تطير: حكايه كل فكرة استثنائية” الضوء على الانتقال من علامات تجارية تعتمد على المعاملات إلى علامات تحقق تحولًا في حياة المستهلكين، والتي تلعب دورًا حاسمًا في تشكيل قيم المجتمع ودفع عجلة التغيير.

كيف نجحت بعض العلامات التجارية في تكوين علاقات ذات معنى مع جماهيرها؟

في كتاب “اصنع فكرة تطير: حكايه كل فكرة استثنائية”، تقدم بيرناديت جيوا نظرة عميقة إلى قوة القصص العلامات التجارية التي تحمل معانٍ وتأثيرها المحتمل على علاقات المستهلك. خلال الكتاب، تُسلط جيوا الضوء على أهمية فهم تطلعات ورغبات واحتياجات المستهلكين العاطفية. ويتناول جزء من الكتاب أمثلة واقعية، مقدمة دراسات حالة للأعمال التي نجحت بشكل استثنائي في تعزيز مكانتها في قلوب المستهلكين.
مثالًا على ذلك هو العلامة التجارية “أبل”. فبدلاً من الاكتفاء ببيع المنتجات التكنولوجية، استمرت أبل في ترويج رواية الابتكار وتحدي الوضع الراهن والتفكير بشكل مختلف. لا تركز العلامة فقط على المواصفات التقنية لمنتجاتها، بل تُبرز الخبرة والتغيير الذي يجلبه لحياة المستخدم. من خلال هذا، لم تقتصر أبل على الاستحواذ على حصة السوق فقط، ولكنها تمكنت من الاستحواذ على خيال وولاء جمهورها.
مثال آخر ملفت هو “إير بي إن بي”. بدلاً من تقديم نفسها كمجرد منصة لحجوزات الإقامة، قدمت إير بي إن بي تجارب وفكرة “الانتماء إلى أي مكان”. تدور رواية العلامة التجارية حول التواصل مع الثقافات المحلية وتكوين علاقات بشرية حقيقية وتجربة الأماكن كمحلي. هذا الرؤية قد تحولت الشركة إلى أكثر من مجرد خدمة سفر؛ إنها حركة تُؤيد عالمًا أكثر اتصالًا وتفهمًا.
“باتاغونيا”، الشركة المُصنعة للملابس والمعدات الخارجية، تُعد حالة دراسة أخرى مثيرة. بدلاً من التركيز فقط على التسويق لمتانة منتجاتها، قامت باتاغونيا بدمج المسؤولية البيئية والاستدامة في قصتها الأساسية. حملاتها غالبًا ما تُبرز جهود الحفاظ على البيئة وتشجع المستهلكين على شراء ما يحتاجونه فقط.
في النهاية، يُظهر كتاب “اصنع فكرة تطير: حكايه كل فكرة استثنائية” كيف نجحت هذه العلامات التجارية في الانتقال من الحدود التقليدية لبيع المنتجات أو الخدمات. استطاعت هذه العلامات الاقتران بالتطلعات والعواطف البشرية العميقة، مُكونةً ليس فقط اتصالًا تجاريًا، ولكن أيضًا رابطًا ذا معنى وقيمة مع جمهورها.

كيف يُظهر كتاب “اصنع فكرة تطير: حكايه كل فكرة استثنائية” أهمية التحدي للحكمة التقليدية في الأعمال للتركيز على الاتصال البشري الحقيقي؟

يُعد كتاب “اصنع فكرة تطير: حكايه كل فكرة استثنائية” لبرناديت جيوا مصدرًا غنيًا يستعرض أهمية خلق قصص للعلامات التجارية تتشارك فيها مع مستهلكيها. واحدة من أبرز النقاط التي يُلقي عليها الكتاب الضوء هي ضرورة التحدي للحكمة التقليدية في مجال الأعمال التي تركز على الأرقام والمبيعات بدلاً من التفاعل البشري الحقيقي.
يسلط جيوا الضوء على الفكرة أن المستهلكين الحديثين أصبحوا أكثر تمحيصًا وتحليلاً. إنهم لم يعدوا مجرد مستهلكين يتحركون فقط بناءً على الإعلانات المبهرة أو العروض الترويجية، بل أصبحوا يبحثون عن علامات تجارية تُشارك في قيمهم وتطلعاتهم وقصصهم الشخصية. وهذا التحول يُلزم الشركات بإعادة النظر في استراتيجياتها وأساليبها، مع التركيز بشكل أكبر على فهم وتواصل أعمق مع جماهيرها.
يُركز الكتاب أيضًا على أمثلة حقيقية لعلامات تجارية وشركات نجحت في الانعطاف بعيدًا عن الممارسات التقليدية، حيث اعترفت هذه العلامات بفعالية نهج يُلبي احتياجات ورغبات ومشاعر جمهورها الفريد.
بشكل عام، يُعد كتاب “اصنع فكرة تطير: حكايه كل فكرة استثنائية” دعوة للتفكير التحليلي حول الحالة الراهنة لممارسات الأعمال، ويحث الشركات على التركيز ليس فقط على بيع المنتجات ولكن على بناء علاقات معنوية ودائمة مع جمهورها. إنها دعوة للتحدي والابتكار وتحقيق تواصل بشري حقيقي في عالم الأعمال.

ما أهمية الابتكار في الحفاظ على الصلة والمعنى في سوق متغير بسرعة؟

في كتاب “اصنع فكرة تطير: حكايه كل فكرة استثنائية”، تقدم بيرناديت جيوا حجة مقنعة حول جوهر الابتكار ودوره المحوري في ضمان استمرار صلة العلامات التجارية وصداها مع جمهورها المستهدف في سياق سوق يتطور باستمرار.
عبر الكتاب، تُغمر جيوا القارئ في فحص التفريق بين العلامات التجارية التي تُعتبر مجرد وجود وتلك التي تزدهر حقًا. العامل المميز؟ الابتكار المستمر. ولكن الرؤية التي تقدمها جيوا حول الابتكار ليست مقتصرة فقط على خلق منتجات جديدة أو تقديم تقنيات ثورية. إنها تتعلق بفهم عميق لرغبات واحتياجات وتطلعات المستهلك المتغيرة والابتكار بطرق تُلبي هذه التحولات بصدق.
على سبيل المثال، في عالم يتميز بشكل متزايد بالتحول الرقمي، تفقد العلامات التجارية التي تتمسك بالنماذج التقليدية صلتها بسرعة دون التكيف مع العصر الرقمي. ولكن تلك التي تتطور، التي تستغل قوة البيانات للحصول على رؤى، والتي تستخدم المنصات الرقمية لتكوين علاقات أقوى، تضمن أن تبقى في طليعة وعي المستهلك.
كما تُشدد جيوا على الفكرة أن الابتكار يجب ألا يكون رد فعلًا، ولكن يجب أن يكون استباقيًا. لا يجب أن تنتظر العلامات التجارية تغيير السوق ثم التكيف، بل يجب أن تكون هي مُبادرة للتغيير، مُتوقعة التحولات المستقبلية وتقودها. هذا الموقف الاستباقي لا يعزز فقط موقع العلامة التجارية في السوق، ولكنه يُظهرها كقائدة في الفكر والابتكار.
في الختام، يُظهر كتاب “اصنع فكرة تطير: حكايه كل فكرة استثنائية” أهمية الابتكار – في أعمق وأكثر شمولًا معنى له – باعتباره ليس مجرد شيء مرغوبًا ولكن أمرًا ضروريًا. يجب على العلامات التجارية أن تتطور باستمرار وتتكيف وتبتكر ليس فقط للبقاء ولكن لتزدهر حقًا في سوق اليوم المتحركة.

كيفية صياغة القصص الرنانة التي تجذب الجماهير المستهدفة؟

يعد كتاب “اصنع فكرة تطير: حكايه كل فكرة استثنائية” لبرناديت جيوا دليلًا أساسيًا للشركات والمسوقين لفهم قوة القصص الجذابة والمؤثرة. يناقش الكتاب بعمق فن وعلم صياغة قصص ترنان مع الجماهير، وتجذب انتباههم وتعزز الانخراط والولاء.

يُظهر جيوا أنه في سوقنا المزدحمة الحديثة، لا يكفي للعلامات التجارية أن تقدم منتجات أو خدمات متفوقة فقط، حيث أن المستهلكين يواجهون خيارات عديدة ومتنوعة. العامل المميز للعلامة التجارية هو قدرتها على الاتصال العاطفي، والتفاعل مع آمال وأحلام وتطلعات جمهورها.

جيوا تُسلط الضوء على العناصر المهمة التي تُكون قصة جذابة:

  1. الأصالة: يستطيع المستهلكون التعرف بسهولة على القصص غير الصادقة. القصص الحقيقية والأصيلة هي التي تُحقق التأثير الكبير.
  2. الصلة: يجب أن تكون قصة العلامة التجارية ذات صلة بحاجات وتحديات ورغبات جمهورها في الوقت الحالي.
  3. العاطفة: القصص التي تثير ردود فعل عاطفية قوية هي التي تظل في الذاكرة.
  4. التفرد: في سوق مليء بالعلامات التجارية المتشابهة، القصص الفريدة تساعد على تمييز العلامة التجارية.
  5. الاتساق: يجب أن تظل قصة العلامة التجارية ثابتة ومتسقة عبر جميع القنوات ونقاط التفاعل.

في الختام، يعتبر “اصنع فكرة تطير: حكايه كل فكرة استثنائية” دليلًا شاملاً يُبرز أهمية القصص في بناء العلامات التجارية في العالم الحديث، حيث يُحفز القراء على ليس فقط سرد القصص، ولكن سرد القصة الصحيحة التي تُلقى بشكل جيد وتؤثر في الجمهور المستهدف.

كيف يُسلط كتاب “اصنع فكرة تطير: حكايه كل فكرة استثنائية” الضوء على استراتيجيات التميز في سوق مشبع من خلال التركيز على ما يهم المستهلكين حقًا؟

في عالم العلامات التجارية والتسويق، أصبح التميز أمرًا حيويًا أكثر من أي وقت مضى. مع وجود العديد من العلامات التجارية التي تتنافس على جذب انتباه المستهلكين، يعتبر الوقوف بمفردك وسط الحشد تحديًا كبيرًا. يقدم كتاب “اصنع فكرة تطير: حكايه كل فكرة استثنائية” للقارئ استكشافًا عميقًا لهذا التحدي ويوفر رؤى عملية حول كيفية مواجهته.

في قلب منهج جيوا يقع مفهوم فهم ومواءمة احتياجات ورغبات وتطلعات المستهلكين. يُشير الكتاب إلى أن الأمر ليس فقط عن خلق منتج أو خدمة جذابة، ولكن حول فهم حقيقي لما يرن مع المستهلكين على مستوى عاطفي أعمق.

وهنا بعض الاستراتيجيات المحورية التي تُؤكد عليها جيوا:

  1. النهج المركز للمستهلك: يجب على العلامات التجارية التحول من نهج مركزي للمنتج إلى نهج مركزي للمستهلك، مُعطيًا الأولوية لاحتياجات ورغبات المستهلك فوق كل شيء آخر.
  2. الأصالة والنزاهة: في عصر يتميز المستهلكون فيه بكونهم أكثر إلمامًا وتمييزًا، يجب على العلامات التجارية التأكد من أن رسائلهم صادقة وشفافة.
  3. الربط العاطفي: بجانب مجرد فائدة المنتج، الاتصال العاطفي الذي يُحققه منتج معين هو أمر حيوي.
  4. الابتكار المستمر: في سوق يتطور باستمرار، يعتبر الابتكار المستمر استنادًا إلى ملاحظات المستهلك واحتياجاتهم المتغيرة مفتاحًا.
  5. فن السرد: صياغة قصص جذابة تُلخص جوهر العلامة التجارية وقيمتها يمكن أن تؤثر بشكل كبير في تصورها.

في الختام، يُقدم كتاب “اصنع فكرة تطير: حكايه كل فكرة استثنائية” خريطة طريق للعلامات التجارية لتحقيق التميز في سوق مشبع. من خلال التواصل الحقيقي مع المستهلكين وتلبية احتياجاتهم، يمكن للعلامات التجارية أن تنقش مكانًا فريدًا لها، وتبرز في السوق المزدحمة وتكون لها علاقات دائمة مع جمهورها.

كيف يوضح كتاب “اصنع فكرة تطير: حكايه كل فكرة استثنائية” أهمية البقاء والإرث للعلامات التجارية التي تترك أثرًا دائمًا في أذهان جمهورها؟

النجاح قصير الأمد للعلامات التجارية يحظى غالبًا بالاحتفاء، ولكن الإرث الحقيقي لعلامة تجارية يعكس في تأثيرها وقدرتها على البقاء. “اصنع فكرة تطير: حكايه كل فكرة استثنائية” لبرناديت جيوا يلقي الضوء على هذا الجانب المهم من بناء العلامة التجارية. الكتاب يبحث في العمق في كيفية إقامة العلامات التجارية لعلاقات عميقة مع جمهورها، مما يضمن لها ليس فقط النجاح ولكن أيضًا البقاء وترك إرث دائم.

هنا بعض المبادئ الأساسية التي تحددها جيوا للعلامات التجارية الباقية:

  1. الربط العاطفي: تخلق العلامات التجارية التي تفهم وتلبي بشكل صادق إحساس جمهورها علاقات تتجاوز الاستهلاك البسيط. هذه هي العلامات التجارية التي يتم تذكرها وحبها ونقلها عبر الأجيال.
  2. تقديم القيمة بشكل مستمر: توفر العلامات التجارية المستدامة قيمة بشكل مستمر، ليس فقط من حيث جودة المنتج ولكن أيضًا في التجارب والذكريات التي يخلقونها لمستهلكيهم.
  3. الابتكار بغرض: الابتكار مهم، ولكن يجب أن لا يكون لأجل الابتكار فقط. تبتكر العلامات التجارية التي تبقى لتحسين قيمتها وضمان بقائها ذات صلة في عالم متغير.
  4. القدرة على التكيف: العالم ديناميكي، والعلامات التجارية التي تتكيف مع احتياجات ورغبات جمهورها المتغيرة، وتظل وفية لمبادئها الأساسية، هي التي تثبت النفس على مر الزمن.
  5. الأصالة والثقة: العلامات التجارية الصادقة في تواصلها وتنفيذ وعودها تكسب ثقة جمهورها.

يوضح جيوا هذه المبادئ من خلال دراسات حالة مثيرة، تُظهر كيف استطاعت بعض أعظم العلامات التجارية في العالم أن تستفيد من هذه المبادئ. وهو يشدد على أن البقاء وترك إرث ليس صدفة ولكن نتيجة استراتيجيات مدروسة تُركز على بناء علاقات طويلة الأمد بدلاً من الأرباح قصيرة الأمد.

شارك
خلاصة كتاب
خلاصة كتاب

مؤسس موقع خلاصة كتاب

المقالات: 446

تعليق واحد

اترك ردّاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *