الفرصة الثانية

الفرصة الثانية: استراتيجيات روبرت كيوساكي للنجاح المالي

شارك
الاشتراك في الحساب المميز

العضوية المميزة

احصل على تجربة خالية من الإعلانات مع الحساب المميز

اشترك الآن

ملخص كتاب الفرصة الثانية: لأموالك وحياتك وعالمنا

الفرصة الثانية

في عالم يتسم بالتقلبات الاقتصادية والتحديات المالية، يظهر الكتاب “الفرصة الثانية: لأموالك وحياتك وعالمنا” أو بالإنجليزية “Second Chance: For Your Money, Your Life and Our World”، كمصدر هام لكل من يسعى لتحقيق الاستقلال المالي وتكوين ثروة. هذا الكتاب، من تأليف الكاتب والمستثمر الشهير روبرت كيوساكي، يقدم نظرة ثاقبة إلى الأحداث التاريخية التي شكلت الاقتصاد العالمي ويتناول تأثيرها على الوضع الاقتصادي الراهن.

يشدد كيوساكي على أهمية التعليم المالي ويستعرض الأخطاء الشائعة التي يرتكبها الأشخاص عند التعامل مع أموالهم. من خلال قصص حياته وتجاربه الشخصية، يعطي القراء استراتيجيات وأدوات ملموسة لبناء مستقبل مالي مستقر. “الفرصة الثانية” ليس مجرد دليل على الاستثمار، بل هو دعوة لإعادة النظر في النظام التعليمي والثقافة المالية السائدة، وتبني نهج جديد نحو المال يؤدي إلى حياة أكثر ثراءً ورفاهية.

كيف أثرت الأحداث الاقتصادية التاريخية على الواقع المالي الحديث؟

في الكتاب الملهم “‫الفرصة الثانية لأموالك وحياتك وعالمنا‎” لروبرت كيوساكي، يُقدم الكاتب نظرة دقيقة على الأحداث الاقتصادية التاريخية التي ساهمت في تشكيل الاقتصاد العالمي الحالي. هذه الأحداث، كما وردت في الكتاب، تُعتبر دروسًا حاسمة تسلط الضوء على أنماط النمو والركود الاقتصادي والانتعاش.

من الأزمة الكبرى في ثلاثينيات القرن الماضي إلى الأزمة المالية في عام 2008، يقوم كيوساكي بتفصيل الأسباب والآثار والنتائج المترتبة على هذه الأحداث الهائلة. يرسم الكاتب صورًا متوازية بين قرارات المؤسسات المالية والسياسات الحكومية وردود الأفعال التي أعقبتها في الأسواق. فمثلاً، تبني نظام الذهب والتخلي عنه لاحقًا وتأثير تلك السياسات المالية كان له دورًا حاسمًا في تشكيل نسيجنا الاقتصادي الحديث.

عبر هذه الأحداث، يُشدد كيوساكي على حقيقة أن التاريخ غالبًا ما يعيد نفسه، خاصة عندما يتم تجاهل دروسه أو نسيانها. تُظهر الأزمات الماضية الضعف النظامي وتوفر رؤى حاسمة حول التحديات المستقبلية المحتملة وكيفية التخفيف منها. من خلال تحليل هذه الأحداث التاريخية، يصبح القراء أكثر قدرة على تحديد علامات التحذير الاقتصادية واتخاذ قرارات مالية مستنيرة في سياق اقتصادي متغير باستمرار.

إضافةً إلى ذلك، لا يقتصر “‫الفرصة الثانية لأموالك وحياتك وعالمنا‎” على تقديم حقائق تاريخية فحسب، بل يربط بينها وبين النصائح التي يمكن تطبيقها. يُظهر كيوساكي أن الفهم العميق للماضي يمكن أن يساعد الأفراد على التعامل بشكل أفضل مع الحاضر، مما يؤسس لمستقبل مالي أكثر أمانًا وازدهارًا.

أدارة المال و الأعمال – مكتبة خلاصة كتاب (khkitab.com)

لماذا تعتبر التربية المالية مفتاح النجاح الشخصي؟

في كتاب “‫الفرصة الثانية لأموالك وحياتك وعالمنا‎” يغوص روبرت كيوساكي بعمق في دور التربية المالية كعامل أساسي في تحقيق حياة ناجحة. في العالم المالي المعقد اليوم، لم يعد الاكتفاء بالمعرفة الأكاديمية التقليدية كافياً. يُشدد كيوساكي على أن القوة الحقيقية تأتي من معرفة المال، التي تُعتبر حجر الزاوية للنمو الشخصي والمهني.

يُبرز الكتاب أن أغلب النظم التعليمية حول العالم تُركز على تزويد الأفراد بمهارات مرتبطة بالعمل، مع تجاهل المعرفة المالية الأساسية في كثير من الأحيان. هذا الفجوة في تعليمنا تترك الكثيرين عرضة للضعف، حيث ينقلبون في عالم مالي معقد دون الأدوات اللازمة. هذا النقص يمكن أن يؤدي إلى سلسلة من الأخطاء المالية، من تراكم الديون المُعيقة إلى فقدان فرص الاستثمار المحتملة.

يجادل كيوساكي بشغف أن فهم المال – طبيعته، وديناميكياته، والأنظمة التي تُحكمه – أمر بالغ الأهمية مثل أي مهارة أخرى في الحياة. يُظهر من خلال تجارب شخصية وأمثلة عملية كيف يمكن أن تؤدي التربية المالية إلى اتخاذ قرارات أفضل، وزيادة تراكم الثروة، وفي النهاية، حياة أكثر أماناً وإشباعاً.

إلى جانب ذلك، ليس كتاب “‫الفرصة الثانية لأموالك وحياتك وعالمنا‎” مجرد استكشاف نظري؛ بل هو دعوة للعمل. يحث كيوساكي القراء على الخروج من قيود التفكير التقليدي وتبني فهم أكثر شمولية للمال. من خلال القيام بذلك، لا يؤمن الأفراد مستقبلهم المالي فقط، ولكنهم أيضا يساهمون بشكل إيجابي في الاقتصاد العام.

في جوهره، التربية المالية، كما هو مُعرض في هذا العمل البارز، ليست فقط عن المال. إنها تتعلق ببناء حياة من الحرية، والخيارات، والنجاح المستدام. الاستثمار في المعرفة المالية للفرد، كما يُؤكد كيوساكي، هو في الواقع استثمار في مستقبل الفرد.

صفحتنا علي الفيس بوك – خلاصة كتاب

كيف تشكل فلسفتي “الأب الغني” و”الأب الفقير” النتائج المالية؟

في كتاب “‫الفرصة الثانية لأموالك وحياتك وعالمنا‎”، يقدم روبرت كيوساكي تحليلاً مُلهمًا يُظهر الفرق بين فلسفتي والديه: الأول يسميه “الأب الغني” والثاني “الأب الفقير”. يُقدم هذا التقرير للقراء رؤى قيمة حول العقليات التي قد تقود الشخص إلى النجاح المالي أو تجعله غارقًا في الركود الاقتصادي.

“الأب الغني”، الذي كان معلمًا لكيوساكي ووالد صديق طفولته، كان يؤمن بكسر سلاسل العمل التقليدي. بدلاً من الدعوة لمتابعة السير على الطريق التقليدي من خلال البحث عن وظائف مستقرة، كان يُؤكد على الاستثمار وخلق الأصول وتعزيز روح الريادة. كان يعتقد بقوة في جعل المال يعمل لصالحه بدلاً من العكس. دروسه دورت حول فهم قيمة المال واستغلال الديون ورصد فرص الاستثمار. بالنسبة ل”الأب الغني”، الثقافة المالية لم تكن مجرد أرقام، بل كانت فلسفة حياة.
من ناحية أخرى، “الأب الفقير”، وهو الأب البيولوجي لكيوساكي، كان يؤمن بالطريق التقليدي نحو النجاح. أكد على أهمية التعليم الرسمي، والحصول على وظيفة جيدة، وتسلق سلم الشركة.

كانت معتقداته مُرتكزة على فكرة أن العمل الشاق ضمن نظام منظم هو الطريق الأكثر موثوقية نحو الأمان المالي. رغم أنه كان متعلمًا جيدًا ومحترمًا عميقًا في مجاله، إلا أنه كافح مع الغموض المالي بسبب وجهة نظره المحدودة حول إنشاء الثروة.

يُظهر كتاب “‫الفرصة الثانية لأموالك وحياتك وعالمنا‎” هذه الفلسفات المتناقضة كمرآة لعقليات المجتمع المالية الأوسع. من خلال هذا العمل، يُحث القراء على التفكير في معتقداتهم وأفعالهم الخاصة. يُسلط الكتاب الضوء على الفكرة التي تقول إن مصير الشخص المالي ليس محددًا فقط بواسطة العوامل الخارجية، ولكن، بشكل أكبر، بواسطة الخيارات والفلسفات الداخلية.

كيف أثرت أزمة 2008 المالية في تشكيل التحديات الاقتصادية المعاصرة؟

في كتابه “‫الفرصة الثانية لأموالك وحياتك وعالمنا‎”, يغمر روبرت كيوساكي في تأملات ودروس نشأت من أزمة 2008 المالية. يقدم تحليلًا دقيقًا لكيف تأثرت النظم الاقتصادية العالمية، ومؤسسات البنوك، وسلوكيات الأفراد المالية من خلال أحد أكثر الأحداث الاقتصادية تحديدًا للقرن الواحد والعشرين.

لم تكن أزمة 2008 المالية مجرد حادثة صغيرة في النظام المالي العالمي، ولكنها كانت إشارة قوية لضعفه الجوهري. جاءت المؤسسات المصرفية التي كانت تعتبر في السابق أنها لا تقهر، تحطمًا، مما أدى إلى اضطرابات اقتصادية واسعة النطاق. أبرزت الأزمة أخطار الت leverage الزائد ومخاطر الأدوات المالية المعقدة مثل الاشتقاق، التي لم يفهم الكثيرون معناها تمامًا.

كما يتناول كيوساكي السياسات النقدية التي تلت الأزمة، خصوصًا دور البنوك المركزية في العالم بعد الأزمة. السياسة النقدية التوسعية، التي اعتمدتها العديد من البنوك المركزية، شملت ضخ كميات ضخمة من المال في الاقتصاد. وعلى الرغم من أنها كانت تعتبر تدخلا ضروريًا في ذلك الوقت، يسلط كيوساكي الضوء على العواقب المحتملة على المدى الطويل. يُجادل في أن مثل هذه السياسات يمكن أن تؤدي إلى ضغوط التضخم ويمكن أن تكون لها تأثيرات عميقة على الأفراد العاديين، خصوصًا أولئك الذين ليس لديهم فهم شامل للاقتصاد النقدي.

بالنسبة للمستثمرين الأفراد والجمهور العام، يشدد كيوساكي على أهمية التعليم المالي في التنقل في المشهد الاقتصادي المعاصر. الدروس المستفادة من 2008، كما يقترح، ليست فقط حول فهم ما حدث خطأ، ولكن عن الاستعداد للتحديات المستقبلية. في عالم مالي معقد أكثر من أي وقت مضى، يمكن أن يكون التجهيز بالمعرفة الصحيحة هو الفارق بين النجاح والفشل.

كتاب “‫الفرصة الثانية لأموالك وحياتك وعالمنا‎” لا يعمل فقط كدراسة تحليلية لأزمة 2008، ولكنه يقدم رؤى حول كيف يمكن للفرد أن يكون أكثر استعدادًا للاستجابة للتحديات الاقتصادية. من خلال فهم تفاصيل النظام المالي والاعتراف بالدروس المستفادة من الأخطاء الماضية، يعتقد كيوساكي أن الأفراد يمكنهم تأمين مستقبل مالي أكثر أمانًا وازدهارًا.

كيف ساهمت السياسات في توسيع الفجوة المالية حسبما ورد في كتاب “‫الفرصة الثانية لأموالك وحياتك وعالمنا‎”?

في كتاب روبرت كيوساكي المُلهم “‫الفرصة الثانية لأموالك وحياتك وعالمنا‎”، يُقدم الكاتب رؤية مُستفيضة حول الفجوة المتزايدة بين الأثرياء والطبقة المتوسطة. هذه الفجوة، التي شهدت تزايد أموال الأثرياء بينما توقفت الطبقة المتوسطة عند حدها، هي موضوع أساسي يتناوله الكاتب، حيث يُلقي الضوء على كيف أدت بعض السياسات المالية، سواء بقصد أو بغير قصد، إلى توسيع هذه الفجوة.

يُبرز كيوساكي أن هذه الفجوة المالية لم تظهر فجأة. إنها نتيجة لعقود من السياسات الاقتصادية التي كانت تفضل في الغالب الشركات الكبرى والمستثمرين الأثرياء على الفرد العادي. وبينما قد تبدو هذه السياسات، مثل إعفاءات الضرائب أو الدعم، مفيدة من حيث تحفيز الاقتصاد في الأجل القصير، فإن لها عواقب طويلة الأمد على توزيع الدخل. بالنسبة للطبقة المتوسطة، يتمثل ذلك في تقليل الحركة الاقتصادية وصعوبة الوصول إلى الفرص التي يأخذها الأثرياء كأمر مُفروغ منه.

بالإضافة إلى ذلك، يُؤكد الكاتب على أهمية فجوة التعليم المالي، وهي عامل مساهم آخر. يمكن للأثرياء، الذين غالبًا ما يتمتعون بتعليم مالي أفضل وموارد أكبر، أن يتنقلوا في النظام المالي المعقد بفعالية أكبر، مستغلين الأدوات والاستثمارات التي تظل خارج نطاق الطبقة المتوسطة. هذا الفرق في المعرفة والوصول يزيد بسرعة من تراكم الثروة للأثرياء بينما يترك الطبقة المتوسطة وراءهم.

أخيراً، يُقيم كيوساكي نتائج أزمة الأموال في عام 2008. كان لتدابير الإنقاذ والسياسات النقدية الهدف من تحقيق الاستقرار في الاقتصاد تأثير غير متوازن. وبينما نجحت في منع انهيار مالي كامل، فقد أدت أيضًا إلى زيادة قيم الأصول، مما أفاد أساساً أولئك الذين كانوا يمتلكون أصولاً كبيرة (الأثرياء) دون تقديم مساعدة مباشرة كبيرة للفرد العادي.

كتاب “‫الفرصة الثانية لأموالك وحياتك وعالمنا‎” ليس مجرد نقد، بل هو أيضًا دليل. يقدم كيوساكي رؤى ونصائح حول كيف يمكن للشخص العادي التنقل في هذا المشهد المالي الصعب. من خلال فهم الآليات التي تعزز الفجوة المالية وتجهيز نفسه بالمعرفة والمهارات المناسبة، يعتقد كيوساكي أن الأفراد يمكنهم السيطرة على مستقبلهم المالي، بغض النظر عن التحديات الاقتصادية الأوسع نطاقًا.

هل نقف على أعتاب ركود اقتصادي جديد؟ نظرات من كتاب “‫الفرصة الثانية لأموالك وحياتك وعالمنا‎”.

في ظل الأوضاع الاقتصادية الحالية المليئة بالتقلبات والغموض، تظل الأصداء المتكررة حول وجود انكماش اقتصادي محتمل دائمًا حاضرة في أذهان الكثيرين. في كتابه “‫الفرصة الثانية لأموالك وحياتك وعالمنا‎”، يقدم روبرت كيوساكي وجهة نظر مُلهمة حول مؤشرات الأزمات الاقتصادية المحتملة وتأثيراتها المحتملة على الاقتصاد العالمي.

يبدأ كيوساكي بالحديث عن أزمة 2008 المالية، مُشيرًا إلى أن أسبابها لم تكن مجرد مجموعة من الأحداث الاقتصادية التي حدثت عن طريق الخطأ، ولكن كانت نتيجة لسنوات من السلوكيات المالية التي لم يتم فحصها، والقوانين المالية غير الكافية، والنقص المستمر في التعليم المالي. هذه العناصر، مجتمعة مع مجموعة من الفقاعات الاقتصادية، أدت إلى الانهيار.

أحد الأفكار الرئيسية التي يركز عليها الكتاب هو معرفة كيفية التعرف على الأنماط في السوق. من خلال دراسة الركود الاقتصادي في الماضي، يعتقد كيوساكي أن الأشخاص يمكنهم التحضير أفضل لمواجهة التحديات المالية المستقبلية.

ومع ذلك، يعتبر كتاب “‫الفرصة الثانية لأموالك وحياتك وعالمنا‎” مصدرًا قيمًا لكل من يسعى لفهم الوضع الاقتصادي الحالي والتحضير للمستقبل، مُؤكدًا على أن الركود الاقتصادي المحتمل ليس مجرد فكرة نظرية، ولكنه خطر حقيقي يتطلب التحضير والحذر.

كيف يمكنك تأمين مستقبلك المالي؟ رؤى من كتاب “الفرصة الثانية لأموالك وحياتك وعالمنا”

في كتابه “الفرصة الثانية لأموالك وحياتك وعالمنا”، يغمرنا روبرت كيوساكي في عالم استراتيجيات الأمور المالية الشخصية. وفي ظل الأوضاع الاقتصادية العالمية المتقلبة والتحديات المالية، يشدد المؤلف على أهمية الحصول على الثقافة المالية وتطوير استراتيجية مدروسة ليس فقط لمواجهة العواصف المالية، ولكن أيضًا لبناء مستقبل مزدهر وآمن.

الاستثمار بذكاء: من الدروس الرئيسية التي يقدمها كيوساكي هو أهمية الاستثمار بحذر. بدلاً من الاندفاع وراء فرص الاستثمار الشائعة، يروج لفهم أعمق للاستثمارات الشخصية. من خلال إجراء البحوث المالية المناسبة وفهم دورات السوق ومتابعة أخبار المال، يمكن للأفراد اتخاذ قرارات أكثر وعيًا، وبالتالي تقليل المخاطر وزيادة العوائد المحتملة.

بناء الأصول بدلاً من تراكم الديون: يعرف كيوساكي القراء بمفهوم الأصول والديون بطريقة غير تقليدية ولكنها تفتح العين. من وجهة نظره، الأصول هي الأشياء التي تضع المال في جيبك، بينما الديون تأخذ المال منه. وبالتالي، الهدف هو تراكم المزيد من الأصول (مثل العقارات، الأسهم، السندات) وتقليل الديون. مع مرور الوقت، يمكن أن يوفر محفظة قوية من الأصول دخلًا سلبيًا، مما يوفر الأمان المالي.

التعلم المستمر والتكيف: يتغير الوضع المالي باستمرار. تظهر أدوات استثمار جديدة، منتجات مالية، وديناميات سوقية جديدة. يُظهر كيوساكي أهمية أن يكون الشخص متعلمًا مدى الحياة في مجال المال. من خلال حضور الندوات وقراءة الكتب والتشاور مع المستشارين الماليين، يمكن للأفراد البقاء في الطليعة وتكييف استراتيجياتهم حسب الحاجة.

تجنب أخطار الاستهلاكية: في عالم يقوده الاستهلاك، من السهل الوقوع في فخ العيش بما يتجاوز وسائل الشخص.

يحذر كيوساكي من مخاطر الإنفاق المفرط وتراكم الديون. بدلاً من ذلك، يشجع على العيش وفقًا لوسائل الشخص، والتوفير بحذر، والاستثمار بحكمة.

في الختام، يعد كتاب “الفرصة الثانية لأموالك وحياتك وعالمنا” خريطة طريق للأفراد، بغض النظر عن وضعهم المالي الحالي. من خلال تأمل تعاليم كيوساكي وتطبيقها، يمكن للقراء التنقل في تعقيدات العالم المالي ووضع أسس لمستقبل مزدهر وآمن.

كيف تتأقلم وتزدهر في اقتصاد غير متوقع؟ إضاءات من كتاب “‫الفرصة الثانية لأموالك وحياتك وعالمنا‎”

المشهد المتغير باستمرار للاقتصاد العالمي يمكن أن يكون غالبًا مضطربًا وغير قابل للتوقع. يسلط روبرت كيوساكي، في كتابه “‫الفرصة الثانية لأموالك وحياتك وعالمنا‎”، الضوء على هذه التعقيدات ويقدم للقراء خريطة طريق ليس فقط من أجل البقاء ولكن من أجل الازدهار وسط هذه التحديات المالية. إليك بعض المبادئ الأساسية المستقاة من الكتاب:

فهم التعليم المالي: يضع كيوساكي تأكيدًا كبيرًا على أهمية الثقافة المالية. يعتقد أن التعليم التقليدي غالبًا ما يفشل في نقل المعرفة المالية الحقيقية. وللتنقل في المشاهد الاقتصادية الغير متوقعة، يجب أن يكون لدينا الأولوية في التعليم الذاتي في المبادئ المالية.

تراكم الأصول على الديون: أحد المبادئ الأساسية التي يقدمها كيوساكي هو مفهوم تراكم الأصول على الديون. الأصول هي الأمور التي تضع المال في جيبك، في حين أن الالتزامات تأخذ المال منه. يرى أن طريق الثراء هو بمواصلة اقتناء الأصول التي يمكن أن تولد دخلًا سلبيًا.

كونه مرنًا في السوق: يؤكد كيوساكي على أهمية البقاء محدثًا ومرنًا وتكييف استراتيجية الاستثمار الخاصة بك استنادًا إلى الواقع الحالي للسوق.

تنويع الاستثمارات كشبكة أمان: لا تضع كل أموالك في مشروع واحد هو موضوع متكرر في تعاليم كيوساكي. من خلال تنويع الاستثمارات في فئات وقطاعات مختلفة من الأصول، يمكن للفرد حماية نفسه من الخسائر المحتملة.

التعلم المستمر وبناء العلاقات: يشدد كيوساكي على دور التعلم المستمر في النجاح المالي. سواء كان ذلك من خلال حضور الندوات أو القراءة أو بناء العلاقات مع المستثمرين الناجحين، يعتبر البقاء على اطلاع بالمعلومات أمرًا بالغ الأهمية.

اتخاذ المخاطر المحسوبة: كل مساعٍ مالية تأتي مع مجموعة من المخاطر. ومع ذلك، يؤمن كيوساكي بأخذ المخاطر المحسوبة، مما يتطلب بحثًا دقيقًا وفهم النسبة بين المخاطر والمكاسب.

في الختام، كتاب “‫الفرصة الثانية لأموالك وحياتك وعالمنا‎” هو أكثر من مجرد كتاب عن المال. إنه دليل على كيفية التفكير ووضع الاستراتيجيات والتصرف في عالم مليء بالتحديات المالية. التمسك بمبادئه يمكن أن يمهد الطريق ليس فقط للثبات المالي، ولكن للرخاء حتى في أصعب الأوقات.

هل يمكن أن تحدث إعادة التفكير في الأنظمة السائدة ثورة في مستقبلنا المالي؟ رؤى من كتاب “‫الفرصة الثانية لأموالك وحياتك وعالمنا‎”

الأنظمة المالية والتعليمية الحالية، التي شكلت على مر العقود، قد أثرت بعمق في معتقداتنا ومواقفنا تجاه المال. يتحدى روبرت كيوساكي، في كتابه الملهم “‫الفرصة الثانية لأموالك وحياتك وعالمنا‎”، القراء لإعادة النظر في هذه الأنظمة المعتمدة والافتراضات الكامنة وراءها. إليك بعض النقاط الرئيسية:

1. خلل في التعليم التقليدي: يشير كيوساكي إلى أن النظام التعليمي التقليدي يقدم بشكل رئيسي المهارات اللازمة للتوظيف ولكنه يفتقر إلى تقديم الحكمة المالية الحقيقية.

2. المفاهيم الخاطئة حول المال: يعتقد الكثيرون أن الوظيفة الثابتة وتوفير المال هما الأساس في الأمان المالي. ومع ذلك، يقترح كيوساكي أن هذه النظريات قد تكون قديمة ومتجاوزة.

3. الروح الريادية: يشجع كيوساكي على المشروعات الريادية والاستثمار كوسيلة جديدة لتحقيق الاستقلال المالي.

4. النظام المصرفي: يلقي كيوساكي الضوء على نقاط الضعف في النظام المصرفي العالمي ويحث القراء على التفكير في الاستثمار بالأصول التي تولد دخلًا مستمرًا.

5. التكنولوجيا والمال: يشير كيوساكي إلى أهمية استغلال التكنولوجيا الحديثة في مجال المال والاستثمار.

6. أهمية التعلم المستمر: يعتقد كيوساكي أن التعلم المستمر والبحث عن الإرشاد يمكن أن يكون له تأثير كبير على نجاح الأفراد في مسيرتهم المالية.

7. إعادة التفكير في الديون: يرى كيوساكي أن ليس كل الديون سيئة وأنه يمكن استخدام الديون بطريقة إيجابية لخلق الثروة.

في الختام، “‫الفرصة الثانية لأموالك وحياتك وعالمنا‎” ليس مجرد كتاب عن المال، بل هو دعوة لإعادة التفكير والتحدي وفي النهاية إعادة تقييم الأنظمة السائدة التي تحكم معتقداتنا المالية.

كن علي اطلع علي احدث ملخصات الكتب و استقبل بريد الكتروني اسبوعيا به أحدث ملخصات الكتب

شارك
خلاصة كتاب

خلاصة كتاب

مؤسس موقع خلاصة كتاب

المقالات: 475

اترك ردّاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *