إزالة القلق

إزالة القلق: الرحلة نحو الهدوء والتحرر من أسر العادات السلبية

شارك
الاشتراك في الحساب المميز

العضوية المميزة

احصل على تجربة خالية من الإعلانات مع الحساب المميز

اشترك الآن
إزالة القلق

في عصرنا الحالي، يشكل القلق هاجسًا يؤرق العديد من الأفراد، ويبحث الكثيرون عن طرق لمواجهته والتغلب عليه. يأتي كتاب “إزالة القلق” أو “Unwinding Anxiety” كأحد المراجع الهامة في هذا المجال. من تأليف الدكتور جود بروير، يغمر هذا العمل قارئه في رحلة عميقة لاستكشاف جذور القلق والمفاهيم المرتبطة به. ليس فقط كمصدر معرفي، بل كدليل عملي يقدم أدوات وتقنيات يمكن تطبيقها في الحياة اليومية. فالكتاب يجمع بين الحكمة القديمة وأحدث الأبحاث في علم النفس وعلم الأعصاب، مقدمًا نظرة شاملة ومفصلة حول كيفية “إزالة القلق” وتحويله إلى فهم ووعي.

كيف تؤثر طبيعة القلق في حياتنا اليومية؟

في عالمنا المعاصر السريع الإيقاع، يصبح فهم طبيعة القلق مهمة حاسمة. يغمرنا الكتاب “إزالة القلق” في هذا المفهوم بعمق. القلق، كما تم استكشافه في هذا العمل المهم، ليس مجرد شعور عابر أو قلق لحظي. إنه رد فعل عاطفي معقد له جذور في تاريخنا التطوري، حيث غالبًا ما كان يعمل كآلية للبقاء تنبهنا إلى التهديدات المحتملة. ومع ذلك، في السياق الحديث، حيث أصبحت التهديدات الجسدية أقل، غالبًا ما يصبح هذا الجهاز الوقائي غير ملائم.
تعريف القلق، في جوهره، يتعلق بالتعرف عليه كرد فعل عاطفي وفيزيولوجي متعدد الجوانب. إنه ليس مجرد حالة ذهنية؛ بل يشمل ردود أفعال جسدية مثل زيادة معدل ضربات القلب، التنفس السطحي، وتوتر العضلات. هذه هي طريقة الجسم لتحضيرنا لمواجهة التهديد المتوقع (“القتال”) أو الهروب منه (“الطيران”).
فهم كيف يتجلى القلق في الحياة اليومية أمر أساسي للجميع، سواء كانوا يعتبرون أنفسهم أشخاصًا قلقين أم لا. يكمن في الأفكار المستمرة التي تبقينا مستيقظين طوال الليل، أو التوتر الغير مفهوم قبل اجتماع مهم، أو حتى تجنب الأماكن أو الأشخاص الذين قد يثيرون ال discomfort. التعرف على هذه التجليات يساعد في الإقرار بأثرها على عمليات اتخاذ القرار لدينا، والعلاقات، والرفاه العام.
يشير الكتاب “إزالة القلق” إلى أنه من خلال فهم حقيقي لطبيعة القلق، يمكن للأفراد تجهيز أنفسهم بشكل أفضل بالأدوات والاستراتيجيات للتنقل في حياتهم اليومية بفعالية أكبر. إنه يتعلق بتحويل هذا الفهم إلى تمكين، لضمان عدم هيمنة القلق، ولكن بدلاً من ذلك يبلغ عن ردود أفعالنا بطريقة بناءة.

صفحتنا علي الفيس بوك – خلاصة كتاب

كيف يعالج الدماغ ويتفاعل مع القلق؟ فهم المسارات والأنماط العصبية

في مسعى لفهم العلاقة المعقدة بين الدماغ والقلق، يقدم كتاب “إزالة القلق” للدكتور جود بروير رؤى مُضيئة. الدماغ، العضو المعقد المسؤول عن أفكارنا ومشاعرنا وأفعالنا، يلعب دورًا محوريًا في بداية القلق واستمراريته.
في قلب هذه العلاقة تكمن مسارات وأنماط الدماغ العصبية. هذه هي في الأساس الطرق الرئيسية والفرعية لمشهدنا العصبي، حيث توجه تدفق المعلومات وتحدد ردود أفعالنا. عند التعرض للمُجهدات أو التهديدات، تصبح بعض مناطق الدماغ، مثل الجسم اللوزي، أكثر نشاطًا. يُعتبر الجسم اللوزي، الذي يُشار إليه غالبًا باسم “مركز الخوف” في الدماغ، مسؤولًا عن معالجة المشاعر وإرسال الإشارات التي يمكن أن تبدأ رد الفعل “القتال أو الهروب”.
ومع ذلك، فإن القلق ليس نتاجًا فقط للتهديدات الفورية. غالبًا ما يكون نتيجة للسلوكيات والأنماط العصبية المكتسبة التي تم تعزيزها على مر الزمن. على سبيل المثال، إذا تعرض شخص لنوبة هلع في مصعد، قد يربط الدماغ المصاعد بالخوف، مما يؤدي إلى تجنب السلوكيات في المستقبل. هذا الرد المكتسب هو نتيجة للمرونة العصبية، وهي قدرة الدماغ على إعادة تنظيم نفسه من خلال تكوين اتصالات عصبية جديدة طوال الحياة.
وعلاوة على ذلك، يُؤكد كتاب “إزالة القلق” على دور قشرة الدماغ الأمامية، المسؤولة عن اتخاذ القرارات والتخطيط والتحكم في الدوافع. عند الإصابة بالقلق، يمكن أن يصبح هذا المجال معطلاً، مما يجعل من الصعب على الأفراد التفكير بوضوح واتخاذ قرارات منطقية.
في جوهر الأمر، من خلال فهم المسارات والأنماط العصبية المرتبطة بالقلق، يمكن للفرد الحصول على رؤية أوضح لجذوره وظهوره. لا يُفكك هذا المعرفة فقط تجربة القلق، ولكنها أيضًا تجهز الأفراد بالمعلومات اللازمة للتنقل وربما تغيير هذه المسارات العصبية من أجل الرفاهية النفسية الأفضل.

علوم الحياة والطب – مكتبة خلاصة كتاب (khkitab.com)

كيف تؤثر دوائر العادات في القلق؟ استكشاف المحفزات، السلوكيات، والمكافآت

يغمرنا كتاب “إزالة القلق” للدكتور جود بروير في عالم دوائر العادات وتأثيرها العميق على القلق. لكن ما هي دائرة العادة بالضبط، وكيف تشكل تجاربنا مع القلق؟ في جوهرها، تتكون دائرة العادة من ثلاث مكونات رئيسية: المحفز، والسلوك، والمكافأة. هذه الدائرة البسيطة ولكنها قوية تحدد الكثير من روتيننا اليومي وردود أفعالنا.

  1. المحفز: هو الحدث أو الوضع الأولي الذي يطلق دائرة العادة. يمكن أن يكون شيء ملموسًا مثل بريد إلكتروني مليء بالضغط أو شيء مجردًا مثل فكرة أو عاطفة معينة. بالنسبة لأولئك الذين يعانون من القلق، قد تشمل المحفزات الشائعة الحالات الاجتماعية، أو الذكريات معينة، أو المحفزات الخارجية المحددة.
  2. السلوك: بعد المحفز، نشارك في سلوك معين. هذا السلوك غالبًا ما يكون رد فعل تلقائي تم تطويره على مر الزمن. بالنسبة لأولئك الذين يعانون من القلق، قد تتراوح السلوكيات من الأفعال المتجنبة، مثل الابتعاد عن الحالات الاجتماعية، إلى الردود الفعل الجسدية مثل زيادة معدل ضربات القلب أو التنفس السطحي.
  3. المكافأة: المكون النهائي لدائرة العادة هو المكافأة. هذا ليس بالضرورة نتيجة إيجابية ولكنها النتيجة التي تعزز السلوك. في سياق القلق، قد تكون “المكافأة” هي الراحة المؤقتة من المشاعر المقلقة عند تجنب وضع معين. وعلى الرغم من أن هذه الراحة قد تبدو مفيدة في الأمد القصير، إلا أنها غالبًا ما تعزز القلق في الأمد الطويل.

يُشدد الدكتور بروير في كتابه “إزالة القلق” على أهمية التعرف وفهم هذه دوائر العادات. من خلال زيادة الوعي بالمحفزات والسلوكيات والمكافآت في حياتنا، نكون أكثر قدرة على التدخل وربما إعادة تشكيل هذه الدوائر. مثلاً، من خلال التعرف على المحفزات وتحديها، أو من خلال إدخال سلوكيات صحية، يمكننا ببطء تفكيك القوة التي تحتفظ بها هذه الدوائر علينا.

في الختام، فإن فهم دائرة العادة هو أمر أساسي في فهم الآليات المعقدة وراء القلق. من خلال استكشاف المحفزات، والسلوكيات، والمكافآت، نكشف ليس فقط عن أسباب ردودنا المقلقة ولكننا نجهز أنفسنا أيضًا بأدوات للتنقل و، في النهاية، تفكيك هذه الأنماط المعقدة.

كيف يمكن لليقظة الذهنية أن تغير تجربتك مع القلق؟ من كتاب “إزالة القلق”

عند استقصائنا في كتاب الدكتور جود بروير “إزالة القلق”، يظهر موضوع بارز: دور اليقظة الذهنية العميق في التعامل مع تعقيدات القلق. ولكن ما الذي يجعل اليقظة وسيلة تحويلية بهذه القوة، وكيف تتفاعل مع الأمور المعقدة للقلق؟

  1. فهم اليقظة الذهنية: في جوهرها، تعني اليقظة الذهنية الحفاظ على الوعي من لحظة إلى لحظة بأفكارنا ومشاعرنا والإحساس البدني والبيئة المحيطة. إنها تتعلق بكونك حاضرًا ومشاركًا بالكامل في اللحظة الحالية، دون حكم. قد يبدو هذا الأمر بسيطًا، ولكن في عالمنا المعاصر السريع، يبدو الأمر تحديًا حقيقيًا.
  2. الكشف عن محفزات القلق بواسطة اليقظة الذهنية: غالبًا ما يتسلل القلق إلى داخلنا دون أن ندركه. من خلال اليقظة، نصبح مراقبين حادين لمشاعرنا وأفكارنا. هذا يمكننا من التعرف على الإشارات المبكرة ومحفزات القلق، مما يعطينا الفرصة للتعامل معها قبل تصاعدها.
  3. العلم وراء اليقظة الذهنية: أظهرت الأبحاث أن ممارسة اليقظة الذهنية يمكن أن تغير الطرق العصبية في الدماغ. تحديدًا، تصبح المناطق المرتبطة بالانتباه وتنظيم العاطفة أقوى. بينما تظهر المنطقة المرتبطة بالضغط والقلق نشاطًا مخفضًا.
  4. اليقظة الذهنية كأداة للتدخل: من خلال زرع الوعي بأفكارنا ومشاعرنا، نستطيع مواجهة القلق من مكان يتسم بالفضول بدلاً من الخوف. هذا التغيير في المنظور يسمح لنا بفحص أسباب القلق.
  5. بناء المرونة: مع مرور الوقت، ومع ممارسة اليقظة بانتظام، تتطور علاقتنا بالقلق. بدلاً من رؤيته كعدو لا يمكن التغلب عليه، نبدأ في رؤيته كتحدي قابل للإدارة.

في الختام، يقدم كتاب “إزالة القلق” صورة حية لكيفية ممارسة اليقظة الذهنية وهي قد تكون الطريقة المثلى لتحقيق التحول في تعاملنا مع القلق. من خلال تعزيز اتصال أعمق بأنفسنا، نكون أكثر قدرة على فهم ومواجهة القلق.

كيف يمكن للتقنيات العملية من “إزالة القلق” أن تحور علاقتك بالقلق؟

في هذا العصر المعاصر، حيث يبدو الإجهاد والقلق كرفقاء دائمين، يقدم كتاب الدكتور جود بروير “إزالة القلق” منارة أمل. عند الغمر في صفحاته، لا يكتشف القراء فقط العلم وعلم النفس وراء القلق، ولكن أيضًا التقنيات العملية التي يمكن دمجها بسهولة في الحياة اليومية. فما الذي يجعل هذه التقنيات تبرز؟

  1. النهج الشامل: يدرك بروير أن القلق ليس مجرد تحدي عقلي؛ فهو يشمل جوانبنا العاطفية، والبدنية، وحتى الروحية. تتناول تقنياته القلق من جميع هذه الزوايا، مضمونةً عملية شفاء شاملة.
  2. تحليل السبب الجذري: بدلاً من تقديم حل سريع فقط، يوفر “إزالة القلق” أدوات تساعد القراء في التحقيق في الأسباب الجذرية لقلقهم. من خلال فهم الأصول، يمكن للأفراد التخفيف بفعالية من المثيرات وتطوير نهج استباقي للمؤثرات المستقبلية.
  3. تمارين سهلة الاستخدام: يمتلئ الكتاب بالتمارين التي تخدم الأشخاص في كل الأمور، من المبتدئين إلى الذين لديهم خبرة جيدة في ممارسات التيقظ. تم تصميم هذه التمارين ليتم تبنيها بسهولة، سواء كنت تملك خمس دقائق خلال استراحة الغداء أو ساعة في المساء.
  4. تعزيز العادات الإيجابية: يتجاوز نهج بروير الإدارة المجردة للقلق. من خلال تقديم تقنيات تعزز العادات الإيجابية، يتم تمكين القراء من استبدال أنماطهم المدفوعة بالقلق بسلوكيات أكثر بناءً واستدامة.
  5. استراتيجيات مدعومة علميًا: ليس لكل تقنية في الكتاب مفهوم نظري فقط؛ فهي متجذرة في البحث العلمي والأدلة. يوفر هذا الدعم العلمي للقراء الثقة في فعالية الأساليب التي يتبنونها.
  6. القابلية للتكيف: بالتعرف على الخلفيات المتنوعة والتحديات الفريدة التي يواجهها القراء، فإن التقنيات قابلة للتكيف. سواء كنت تواجه إجهادًا مرتبطًا بالعمل، أو قلقًا شخصيًا، أو مخاوف وجودية أوسع، هناك أداة ضمن “إزالة القلق” يمكن تكييفها لتلبية احتياجاتك.
  7. بناء المرونة: بما يتجاوز الراحة الفورية، تهدف تقنيات بروير إلى تعزيز المرونة. من خلال الممارسة المنتظمة، يمكن للقراء أن يتعاملوا ليس فقط مع القلق الحالي ولكن أيضًا بناء أساس أقوى لمواجهة التحديات المستقبلية بهدوء.

في الختام، “إزالة القلق” ليس مجرد كتاب تقديم مساعدة ذاتية. إنه دليل يمزج بين عمق الفهم العلمي والجدوى العملية للتطبيق اليومي. من خلال الاستفادة من خزانه من التقنيات، يمكن للأفراد تحوير علاقتهم بالقلق، ممهدةً الطريق لحياة أكثر تناغمًا وتوازنًا.

كيف تسلط الدراسات الحالية في “إزالة القلق” الضوء على الطريق نحو التغلب على القلق؟

لا تقتصر القوة الجذابة لكتاب “إزالة القلق” للدكتور جود بروير على نهجه النظري تجاه القلق فحسب، بل يتم تعزيزها بشكل كبير من خلال تضمينه للدراسات الحالية من الحياة الواقعية. تضفي هذه السرديات حياة على المفاهيم، محولة الكتاب من مجرد دراسة أكاديمية إلى مجموعة من القصص البشرية التي يمكن أن يت reson المرء معها. دعونا نتناول جوهر هذه الدراسات بعمق:

  1. القابلية للتعاطف والأصالة: من خلال الحسابات المباشرة، يمكن للقراء رؤية انعكاس لصراعاتهم ومخاوفهم وآمالهم الخاصة. تقوي هذه الصلة الثقة وتؤكد تجارب العديد من الأشخاص الذين يعانون من القلق.
  2. إظهار التقدم: يتم عرض الرحلة من الشعور بالقلق إلى تعلم كيفية التعامل معه وحتى التغلب عليه بطريقة رائعة. هذا التقدم يعمل كمصباح يرشد القراء ويؤكد لهم أن التغيير ممكن.
  3. إبراز التقنيات في العمل: تصبح المفاهيم المجردة ملموسة عندما يتم رؤيتها من خلال عدسة التطبيقات العالمية الحقيقية. تظهر هذه الدراسات كيف يمكن استخدام التقنيات من الكتاب، وضبطها وتحسينها استنادًا إلى الظروف الفردية.
  4. وجهات نظر متنوعة: القلق لا يميز بين الأشخاص؛ فهو يؤثر على الناس من جميع نواحي الحياة. من خلال تقديم مجموعة من السرديات، يسلط “إزالة القلق” الضوء على الطابع العام لهذا الشرط، مع التأكيد في الوقت نفسه على التفردات الفريدة التي يواجهها كل فرد.
  5. التحديات والانتصارات: ليس كل رحلة سهلة. من خلال إظهار كل من التحديات التي واجهوها والانتصارات التي حققوها، تقدم الدراسات نظرة موازنة، مع تحديد التوقعات الواقعية والتأكيد على الصمود.
  6. التحقق العلمي: يسمح دمج الحسابات الشخصية مع التفسيرات المدعومة علميًا بفهم شامل. إنه أمر واحد للزعم أن تقنية تعمل، وآخر لإظهارها في العمل، مدعومة بكل من الأدلة التجريبية والشهادة الشخصية.
  7. الربط العاطفي: يسهم التفاعل مع هذه القصص الحقيقية في تعزيز التعاطف والربط العاطفي، مما يجعل تجربة القراءة أكثر غمرًا. بحلول نهاية كل سرد، لا يكون القراء مجرد مستهلكين سلبيين؛ بل هم مستثمرون عاطفيًا في الرحلة.

في الختام، تعد الدراسات الحالية في “إزالة القلق” أمرًا بالغ الأهمية. فهي تتجاوز مجرد الحقائق والأرقام، موفرة روحًا للعلم. تعمل كل سردية كشهادة ملهمة للصمود البشري، والقدرة على التكيف، والقدرة العميقة على الشفاء. من خلال هذه القصص، لا يقتصر الدكتور بروير على التثقيف فحسب، بل يرتبط أيضًا على مستوى عميق بشري، مما يجعل كتابه قراءة أساسية لأي شخص يسعى لفهم وعزاء في معركتهم ضد القلق.

كيف يجمع كتاب “إزالة القلق” بين علوم الأعصاب وتقنيات الوعي القديمة؟

في عالمنا المعاصر الذي يتطور بسرعة فائقة، من المذهل ملاحظة تلاقي علوم الأعصاب الحديثة مع تقنيات الوعي والتأمل القديمة. يسلط الدكتور جود بروير في كتابه “إزالة القلق” الضوء على هذه النقطة المثيرة، ويقدم نظرة عميقة إلى كيفية عمل الدماغ مقارنةً مع قوة تقنيات التأمل القديمة. دعونا نتناول هذه الفكرة بشكل أعمق:

  1. فهم آلية عمل الدماغ: في أساس عمل بروير يوجد فهم عميق لأسلاك الدماغ العصبية. يوضح لنا كيف تعمل نظم المكافأة في الدماغ، والمسارات العصبية المرتبطة بالقلق، وكيف تتكون الأنماط الفكرية الروتينية.
  2. المنظور التاريخي: التأمل كممارسة له جذور في التقاليد البوذية القديمة. لا يقتصر بروير على الإشارة إلى هذه الحكمة القديمة فحسب، بل يوضح كيف تتوافق هذه التقنيات القديمة مع ما نعرفه اليوم عن وظائف الدماغ.
  3. دور الوعي: كشفت علوم الأعصاب عن أهمية الوعي الذاتي في كسر العادات غير المرغوب فيها. بالمثل، يدور جوهر التأمل حول تعزيز الوعي. يبرز بروير كيف يمكن أن يعيد الوعي، في الواقع، “إعادة توجيه” الدماغ.
  4. التطبيق العملي: ما يجعل كتاب “إزالة القلق” مميزًا هو تركيزه على الخطوات العملية. من خلال الجمع بين علوم الأعصاب وتقنيات التأمل، يقدم الكتاب تمارين تجمع بين المبادئ العلمية وتقنيات التأمل.
  5. الأدلة التجريبية: يجمع بروير بين التجارب الفردية المستندة إلى تقنيات التأمل والأدلة العلمية من علوم الأعصاب. يشير إلى دراسات علمية تؤكد فوائد التأمل.
  6. عالمية التجربة الإنسانية: يؤكد الكتاب على الخصوصية المشتركة للتجارب البشرية. سواء كانت الاستجابات العصبية الملاحظة في المسح الضوئي للدماغ أو السلام الذي وصفه نصوص التأمل القديمة، هناك تجربة بشرية مشتركة تتجاوز الزمان والتكنولوجيا.
  7. النهج الشامل: من خلال دمج العقلانية مع الروحانية، يشجع بروير على نهج شامل لفهم ومواجهة القلق. يعترف بأن لا مجال له جميع الإجابات، ويدعو إلى نهج أكثر شمولية.

في الختام، يعد كتاب “إزالة القلق” شهادة على قوة التعاون بين عوالم العلم الحديث والحكمة القديمة. يظهر أنه، بينما نمت فهمنا للدماغ بشكل كبير، لا يزال هناك حكمة خالدة في الممارسات القديمة. من خلال دمج هذين العالمين، يقدم بروير خريطة طريق تعتبر علمية وبشرية في آن واحد، مما يجعلها قراءة ضرورية لمن يسعى لفهم أعماق النفس البشرية والإمكانيات المتاحة للتحول.

كيف ستكون معالجة القلق في المستقبل وفقًا لكتاب “إزالة القلق”؟

يُعد كتاب “إزالة القلق” للدكتور جود بروير ليس مجرد شهادة على فهمنا الحالي للقلق، ولكنه أيضًا نافذة تطل على المستقبل المحتمل لعلاجه. من خلال الاستفادة من العلوم العصبية الحديثة والممارسات التقليدية للتأمل وعقود من الخبرة السريرية، يوفر بروير صورة شاملة يمكن أن توجهنا في فهم مسار علاجات القلق في المستقبل. دعونا نتناول بعض النقاط الرئيسية:

  1. دمج التقليدي والحديث: أحد النقاط المهمة في الكتاب هو التقارب بين تقنيات التأمل القديمة والعلوم العصبية المعاصرة. من المحتمل أن يشهد المستقبل المزيد من هذه الدمجات، حيث يتم إعطاء الممارسات التقليدية حياة جديدة من خلال التحقق العلمي.
  2. التدخلات المُخصصة: رغم أن آليات القلق قد تكون ثابتة، إلا أن تجارب الأفراد يمكن أن تختلف. قد تعتمد العلاجات المستقبلية بشكل كبير على تقنيات مثل الذكاء الصناعي لتحديد التدخلات المُخصصة للأشخاص حسب أنماطهم العصبية وتجارب حياتهم.
  3. تقنيات التأمل السائدة: ستواصل تقنيات التأمل في الانتشار والأهمية. ففعاليتها، التي تم تسليط الضوء عليها من خلال العديد من الدراسات والشهادات، تشير إلى أنها ستصبح جزءًا أساسيًا من تقنيات العلاج في المستقبل.
  4. الواقع الافتراضي والواقع المعزز في العلاج: تخيل الخضوع للعلاج في بيئة افتراضية مُراقبة حيث يمكن تقديم المثيرات وإدارتها في الوقت الفعلي. قد توفر هذه التقنيات تجارب فعالة للمرضى.
  5. التقدم الدوائي: بالرغم من التركيز في الكتاب على التدخلات غير الدوائية، قد يشهد المستقبل تقديم مزيج من الاثنين. قد يتم تطوير أدوية جديدة تستهدف مسارات عصبية معينة تعمل بالتآزر مع ممارسات التأمل.
  6. الشفاء المجتمعي: يُبرز الكتاب أهمية التجارب المجتمعية في عملية الشفاء. قد نشهد في المستقبل زيادة في الممارسات العلاجية المجتمعية.
  1. التكنولوجيا في العلاج: يمكن للهواتف الذكية وأجهزة القياس أن تصبح أدوات فعالة لإدارة القلق في الوقت الحقيقي. قد تتم مزامنتها مع تطبيقات توفر تمارين فورية عند اكتشاف علامات القلق.
  2. البحث المستمر: يظل عالم العلوم العصبية في تطور مستمر. ستصبح العلاجات أكثر تقدمًا وفعالية مع تعمق فهمنا.

في الختام، يقدم كتاب “إزالة القلق” ليس فقط صورة عن الوضع الحالي لعلاج القلق ولكنه يشعل أيضًا حوارًا حول تطوره. مع مزيج مثالي من التعاطف، والعلم، والتفكير المستقبلي، تعتبر رؤى الدكتور جود بروير أساسية لأي شخص يتطلع إلى فهم الماضي والحاضر والمستقبل لعلاج القلق.

كن علي اطلع علي احدث ملخصات الكتب و استقبل بريد الكتروني اسبوعيا به أحدث ملخصات الكتب

شارك
خلاصة كتاب

خلاصة كتاب

مؤسس موقع خلاصة كتاب

المقالات: 475

اترك ردّاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *