علم جودة اللحوم: الدليل الشامل لفهم تركيب ومعالجة وتخزين اللحوم

شارك
علم جودة اللحوم

تتمثل الرؤية الأساسية لكتاب “علم جودة اللحوم” “The Science of Meat Quality” by Chris R. Kerth” بأنه يقدم نظرة شاملة ومعمقة على العديد من الجوانب المتعلقة بجودة اللحوم. من خلال مناقشة تفصيلية للتركيب الكيميائي للحوم، أساليب معالجتها وتخزينها، يسعى الكتاب لتقديم فهم أعمق للعمليات والعوامل التي تؤثر على جودة اللحوم. هذا الكتاب، الذي ألفه كريس ر. كيرث، هو مورد ثمين لأي شخص يعمل في مجال علوم الأغذية أو يطمح لتعمق فهمه لهذا الموضوع.

كيف يؤثر التركيب الكيميائي للحوم على نكهتها وقيمتها الغذائية؟

يعتبر اللحم مصدراً غنياً بالعناصر الغذائية التي يحتاجها الإنسان، وتتضمن البروتينات، الدهون، والكربوهيدرات، ومن الأمور الهامة التي يتعين فهمها هو كيف يؤثر التركيب الكيميائي لهذه العناصر على نكهة اللحم وقوامه والقيمة الغذائية له.
في كتابه “علم جودة اللحوم”، يستعرض كريس ر. كيرث بعضاً من هذه الجوانب بتفصيل. أولاً وقبل كل شيء، البروتينات التي تعتبر العنصر الأساسي في تركيب اللحوم، وهي تشكل حوالي 20-25% من وزن اللحم الطازج. البروتينات مسؤولة عن بناء الأنسجة العضلية في اللحوم، وهي تعطي اللحم قوامه ومرونته. بالإضافة إلى ذلك، البروتينات تعطي اللحم طعمه الخاص وهي تعتبر مصدراً غنياً بالأحماض الأمينية الأساسية التي يحتاجها الجسم.
الدهون هي العنصر الثاني الرئيسي في تركيب اللحوم، وتمثل حوالي 15-30% من وزن اللحم. تعتبر الدهون مصدراً غنياً بالطاقة، وهي تساهم أيضاً في نكهة اللحم وملمسه. الدهون توجد في اللحوم بشكل غير متجانس، حيث تتراوح بين الدهون الرخوة والقاسية، وكل منها يلعب دوراً في تحديد النكهة والقوام النهائي لللحم.
أما الكربوهيدرات، فهي تشكل نسبة ضئيلة من تركيب اللحم، لكنها تلعب دورًا مهمًا في تحسين النكهة واللون عند الطهي. الكربوهيدرات، مثل الجليكوجين، يتم تحويلها إلى سكريات بسيطة، والتي تشارك في رد فعل مع بعض الأحماض الأمينية لتكوين المركبات المعروفة باسم “مركبات ميلارد”، التي تعطي اللحم لونها الذهبي البني ونكهتها الخاصة عند الطهي.
لذا، نجد أن البروتينات والدهون والكربوهيدرات، التي تشكل التركيب الكيميائي الأساسي للحوم، تلعب دوراً حاسماً في تحديد نكهتها وقوامها والقيمة الغذائية لها. كما أن فهم التفاعلات الكيميائية التي تحدث بين هذه المكونات يمكن أن يساعد في تحسين عمليات تحضير اللحوم وطهيها، للحصول على منتجات لحوم ذات جودة أعلى.
في النهاية، يعتبر كتاب “علم جودة اللحوم” بواسطة كريس ر. كيرث مصدراً ثميناً للمعرفة لكل من يهتم بعلوم الغذاء وتحسين جودة اللحوم، حيث يقدم تحليلاً تفصيلياً للعوامل التي تؤثر على جودة اللحوم وكيفية تحسينها.

كيف تؤثر أساليب معالجة اللحوم على خواصها الكيميائية والبيولوجية؟

اللحوم واحدة من الأغذية الأساسية في النظام الغذائي للعديد من الثقافات حول العالم. تتضمن الأساليب المختلفة لمعالجة اللحوم الطهي، التدخين، التجفيف، والتخليل، وكل واحدة من هذه الأساليب لها تأثيرات مختلفة على الخواص الكيميائية والبيولوجية للحوم. في كتاب “علم جودة اللحوم”، يتناول الدكتور كريس ر. كيرث بتفصيل تأثير هذه العمليات على اللحوم.
الطهي يعتبر الأسلوب الأكثر شيوعًا لمعالجة اللحوم. خلال الطهي، تحدث تفاعلات كيميائية عديدة تغير هيكل البروتينات في اللحم، مما يؤدي إلى تحسين النكهة والملمس. البروتينات التي يتم تسخينها تتفتت وتعيد تشكيل نفسها في هياكل جديدة، مما يؤدي إلى التغييرات في القوام والنكهة.
التدخين هو أسلوب آخر مشترك لمعالجة اللحوم. هذه العملية ليست فقط تعزز النكهة، ولكن أيضا يساعد في الحفاظ على اللحوم عن طريق تقليل نمو البكتيريا والفطريات. كما أنه يمكن أن يحدث تفاعلات مع بروتينات اللحوم لإنتاج مركبات معينة تعزز النكهة.
التجفيف، الذي يزيل الماء من اللحوم، هو وسيلة شائعة أخرى لحفظ اللحوم. يمكن أن يؤدي التجفيف إلى تركيز النكهات والمواد الغذائية، ولكنه يمكن أيضا أن يغير الهيكل الكيميائي والبيولوجي للحوم. فعلى سبيل المثال، يمكن أن يؤدي التجفيف إلى تغييرات في بنية البروتينات والدهون، مما يؤثر على قوام ونكهة اللحوم.
التخليل، وهو عملية تحفظ اللحوم في محلول ملحي أو حامضي، يمكن أن يؤدي إلى تغييرات كبيرة في الخواص الكيميائية والبيولوجية للحوم. يمكن للملح والحوامض أن تكسر البروتينات والدهون، مما يغير القوام والنكهة، بينما يمكن للحفاظ أن يحد من نمو البكتيريا وغيرها من الميكروبات.
من الواضح أن معالجة اللحوم ليست مجرد عملية لتحويل اللحوم الخام إلى منتج قابل للأكل، بل هي أيضًا عملية معقدة تؤثر على الخواص الكيميائية والبيولوجية للحوم. يقدم كتاب “علم جودة اللحوم” للدكتور كريس ر. كيرث فهمًا عميقًا لهذه العمليات وكيفية تأثيرها على جودة اللحوم.

كتب العلوم – مكتبة خلاصة كتاب (khkitab.com)

كيف نحافظ على جودة اللحوم خلال عملية التخزين؟

التخزين الصحيح للحوم يشكل جزءًا مهمًا في ضمان حفاظها على جودتها وقيمتها الغذائية. في كتابه “علم جودة اللحوم”، يدرس الدكتور كريس ر. كيرث العوامل المختلفة التي قد تتسبب في تدهور جودة اللحوم خلال التخزين، وكيفية تقليل هذه المخاطر.
أحد أهم العوامل التي تسبب تدهور اللحوم هو الأكسدة، وهي عملية يتم فيها استهلاك الأكسجين من قبل الدهون الموجودة في اللحوم، مما يؤدي إلى تغيير نكهتها ولونها. يمكن تقليل هذه الأكسدة من خلال تخزين اللحوم في بيئة خالية من الأكسجين أو منخفضة الأكسجين، كما في التعبئة تحت ظروف معدلة أو التعبئة بالفراغ.
نمو البكتيريا هو مشكلة أخرى تهدد جودة اللحوم خلال التخزين. يمكن لبعض البكتيريا أن تتكاثر بسرعة في اللحوم إذا لم يتم تخزينها بشكل صحيح، مما يمكن أن يؤدي إلى تدهور جودة اللحوم ويشكل خطرًا على الصحة العامة. يمكن تقليل نمو البكتيريا من خلال تخزين اللحوم في درجات حرارة منخفضة.
في المجمل، يتضح أن التخزين المناسب للحوم يتطلب الأخذ في الاعتبار العديد من العوامل، بدءًا من البيئة الأكسجينية إلى درجة الحرارة. عبر فهم كيف تؤثر هذه العوامل على جودة اللحوم، يمكننا اتخاذ الاحتياطات المناسبة للحفاظ على جودة اللحوم أثناء التخزين وضمان سلامتها للأكل.
التعبئة والتغليف تلعب أيضا دوراً كبيراً في الحفاظ على جودة اللحوم. الأفضل هو استخدام تغليف يمنع تسرب الهواء والرطوبة، حيث يمكن للهواء أن يسرع عملية الأكسدة، بينما يمكن أن تساهم الرطوبة في نمو البكتيريا والفطريات.
كما يشير الدكتور كيرث إلى أن الاعتبار لنوع اللحم نفسه، سواء كانت لحم بقر أو خروف أو دواجن، يمكن أن يكون مهمًا أيضًا، حيث قد يكون لكل نوع من اللحوم متطلبات تخزين محددة تناسب خصائصه.
وفي النهاية، توضح هذه المعلومات الأهمية الحاسمة للتخزين المناسب في الحفاظ على جودة اللحوم. من خلال تطبيق التقنيات والاستراتيجيات المناسبة، يمكننا ضمان أن اللحوم التي نتناولها ليست فقط لذيذة، ولكنها آمنة وصحية أيضا. وهذه هي الرسالة الأساسية التي يحاول الدكتور كيرث إيصالها من خلال كتابه “علم جودة اللحوم”.

صفحتنا علي الفيس بوك صفحة خلاصة كتاب

كيف يمكننا تحسين جودة اللحوم في المطبخ والصناعات الغذائية؟

في كتابه “علم جودة اللحوم”، يركز الدكتور كريس ر. كيرث على الجوانب العملية التي يمكن أن تؤثر على جودة اللحوم، بدءًا من اختيار اللحوم الطازجة وحتى تقديمها على الطاولة.
في البداية، الاختيار السليم للحوم يشكل الأساس الصحيح. يجب أن تعرف العوامل المختلفة التي يجب مراعاتها عند اختيار قطعة لحم، مثل لون اللحم، نسبة الدهون، وكيفية ذبح الحيوان. فاللحم الطازج عادة ما يكون لونه زاهي وليس به أي روائح غريبة، وينصح دائماً باختيار اللحوم التي تحتوي على نسبة دهون معتدلة لتوفر النكهة المرغوبة.
التعامل الصحيح باللحوم في المطبخ هو خطوة أخرى مهمة. يجب معرفة كيفية تحضير اللحوم وطهيها بشكل صحيح للحفاظ على جودتها ونكهتها. على سبيل المثال، يجب أن يكون اللحم في حالة راحة قبل الطهي للتأكد من أن العصارة توزع بالتساوي، ويجب أن يكون الطهي على درجة حرارة مناسبة لتجنب القساوة أو الجفاف.
على صعيد الصناعات الغذائية، يناقش كتاب “علم جودة اللحوم” كيفية استخدام التقنيات المتقدمة لتحسين جودة اللحوم، مثل التحكم في الرطوبة والأكسجين والضغط الجوي أثناء عملية التغليف، واستخدام المضافات الغذائية لتحسين النكهة والملمس والقيمة الغذائية.
وبذلك، يعطينا الدكتور كيرث نظرة شاملة حول كيفية تحقيق الجودة العالية للحوم، سواء في المنزل أو في الصناعات الغذائية. ويوضح أن الأمر يتطلب معرفة وفهم لكل خطوة في العملية، من اختيار اللحوم الجيدة، إلى التحضير والطهي السليم، وصولاً إلى التخزين المناسب.
النظرة المتكاملة هذه توضح العلاقة الوثيقة بين العلم والفن في تحضير اللحوم ذات الجودة العالية. وتذكرنا بأن كل خطوة في العملية لها أهميتها الخاصة، وأنه من خلال الالتزام بالممارسات الصحية والمعرفة العلمية، يمكننا التمتع بلحوم لذيذة وآمنة.
في النهاية، “علم جودة اللحوم” للدكتور كريس ر. كيرث هو مورد قيم لكل من يرغب في فهم أفضل للعملية العلمية وراء تحضير وطهي اللحوم، وكيف يمكننا استخدام هذه المعرفة لتحسين جودة اللحوم التي نتناولها.

هل يمكن أن يكون استهلاك اللحوم صحياً وآمناً؟

الحوار حول جودة اللحوم غالبًا ما يتمحور حول النكهة والقوام والطهي، لكن في كتابه “علم جودة اللحوم”، يتجاوز الدكتور كريس ر. كيرث هذه الأمور ليدرس الجانب الصحي من جودة اللحوم. يوضح الكتاب كيف يمكن أن تؤثر اللحوم على صحتنا، وكيف يمكننا تناول اللحوم بطرق آمنة وصحية.
أحد الجوانب الرئيسية التي يناقشها الكتاب هو السلامة الغذائية. يشرح كتاب “علم جودة اللحوم” كيف يمكن أن تؤدي بعض الممارسات، مثل التخزين الغير سليم أو الطهي الغير كافي، إلى نمو البكتيريا الضارة التي قد تتسبب في مشكلات صحية خطيرة. يركز الكتاب على أهمية التعامل الصحيح مع اللحوم في جميع مراحل العملية الغذائية، من التحضير والطهي وحتى التخزين.
بالإضافة إلى السلامة الغذائية، يناقش الكتاب أيضًا التأثيرات الصحية للاستهلاك الزائد للحوم. يشير كتاب “علم جودة اللحوم” إلى بعض الدراسات التي تشير إلى أن استهلاك اللحوم الحمراء بكميات كبيرة قد يزيد من خطر الإصابة بأمراض مثل السرطان وأمراض القلب. ويوضح كيف يمكن أن يكون تناول اللحوم جزءًا من نظام غذائي صحي إذا تم اختيار أنواع اللحوم الصحية وتناولها بكميات معتدلة.
في النهاية، يؤكد كتاب “علم جودة اللحوم” على أن جودة اللحوم ليست مجرد مسألة طهي، ولكنها مرتبطة بشكل وثيق بصحتنا ورفاهيتنا. عند تناول اللحوم، يجب أن نتأكد من أنها قد تمت معالجتها وتحضيرها بشكل صحيح، لتجنب أي أمراض قد تنتقل عن طريق الغذاء. كما ينصح الكتاب بتوازن استهلاك اللحوم مع الأطعمة الأخرى في النظام الغذائي، مثل الفواكه والخضروات والحبوب الكاملة، للحفاظ على نظام غذائي متوازن وصحي.
وأخيراً، يحث كتاب “علم جودة اللحوم” على التعلم المستمر. مع التقدم المستمر في البحث العلمي، يظل علينا دائمًا التحديث والتعلم حول أفضل الطرق لتحضير وتناول اللحوم. من خلال فهمنا للجوانب العلمية لجودة اللحوم، يمكننا تحسين صحتنا والاستمتاع باللحوم التي نحبها.
“علم جودة اللحوم” للدكتور كريس ر. كيرث هو مورد قيم لكل من يرغب في فهم أفضل للعملية العلمية وراء تحضير وطهي اللحوم، وكيف يمكننا استخدام هذه المعرفة لتحسين جودة اللحوم التي نتناولها وصحتنا العامة.

كيف تؤثر طرق تربية وتغذية الحيوانات على جودة اللحوم؟

يدور الكثير من النقاش حول ما يجعل اللحوم ذات جودة عالية. هل هو طريقة الطهي؟ أو ربما نوع الحيوان؟ في كتابه “علم جودة اللحوم”، يقدم الدكتور كريس ر. كيرث فكرة محيرة: ربما يكون الجواب مرتبطًا بالطريقة التي يتم بها تربية وتغذية الحيوانات.
يناقش كتاب “علم جودة اللحوم” بالتفصيل كيف يمكن أن تؤثر العوامل المختلفة المتعلقة بتربية الحيوانات وتغذيتها على جودة اللحوم. على سبيل المثال، يمكن أن تحدد الأنظمة الغذائية للحيوانات بشكل كبير تركيب البروتينات والدهون في اللحوم، وبالتالي تؤثر على النكهة والقوام.
وبالإضافة إلى ذلك، يمكن أن تلعب الظروف البيئية التي يتم فيها تربية الحيوانات دورًا هامًا في جودة اللحوم. الحيوانات التي تم تربيتها في بيئات طبيعية، حيث يتم تغذيتها على حمية تتكون بشكل رئيسي من العشب والحبوب، قد تنتج لحومًا ذات نكهة أغنى وأكثر قبولًا.
يؤكد كتاب “علم جودة اللحوم” أيضًا على أهمية العناية الحسنة والرفق بالحيوانات خلال فترة تربيتها. يمكن أن يكون للإجهاد وسوء المعاملة تأثير سلبي على صحة الحيوان وجودة اللحوم التي ينتجها. ولذلك، يشدد الكتاب على الحاجة إلى تربية الحيوانات في بيئة آمنة وصحية، حيث يمكنها الحصول على التغذية المناسبة والعيش بدون إجهاد، مما يعزز جودة اللحوم التي تنتجها.
يستكشف كتاب “علم جودة اللحوم” أيضًا التأثير الذي يمكن أن تكون له الأعمال الزراعية المستدامة على جودة اللحوم. على سبيل المثال، يمكن أن يكون للاستخدام المتزايد للأعلاف العضوية والطرق الزراعية المستدامة تأثير إيجابي على البيئة وصحة الحيوان، مما يترجم في النهاية إلى لحوم ذات جودة أعلى.
بصفة عامة، يوفر “علم جودة اللحوم” للدكتور كريس ر. كيرث إطارًا شاملاً لفهم كيف يمكن أن تؤثر عوامل مثل التغذية والتربية على جودة اللحوم. يمثل الكتاب موردًا ثمينًا لأي شخص مهتم بتحسين جودة اللحوم التي يتناولها، سواء كان محترفًا في الصناعة أو مستهلكًا عاديًا يحاول اتخاذ قرارات مستنيرة بشأن اللحوم التي يشتريها ويتناولها.

كيف تحدد الخصائص الحسية جودة اللحوم؟

في كتاب “علم جودة اللحوم”، يركز الدكتور كريس ر. كيرث على أهمية الخصائص الحسية في تحديد جودة اللحوم. وفقًا لكيرث، الخصائص الحسية مثل اللون، القوام، والرائحة، تلعب دوراً مهماً في التصور العام لجودة اللحوم.
بدايةً، يستعرض الكتاب كيف يمكن لللون تأثير تصورنا لجودة اللحم. على سبيل المثال، اللحوم الطازجة غالبًا ما تكون ذات لون أحمر زاهي، بينما قد تشير التغيرات في اللون إلى تدهور اللحم أو الفساد.
بالنسبة للقوام، يعتبره كيرث عاملًا حاسمًا في تجربة تناول اللحم. اللحوم العالية الجودة غالبًا ما تكون طرية ورطبة، في حين أن اللحوم القاسية أو الجافة قد تكون دليلًا على أنها قد تم معالجتها بشكل غير مناسب أو أنها غير طازجة.
وأخيرًا، يشير كيرث إلى الدور الذي تلعبه الرائحة في تحديد جودة اللحم. اللحوم الطازجة غالبًا ما تكون خالية من أي رائحة قوية، بينما قد تكون الروائح النفاذة أو الغير طبيعية مؤشرًا على فساد اللحم.
وبشكل عام، يتطرق كتاب “علم جودة اللحوم” إلى كيفية تأثير الخصائص الحسية على تصور الجودة ورضا العملاء، وبالتالي، على النجاح التجاري لمنتجات اللحوم.

كيف نقيم ونراقب جودة اللحوم؟

تعتبر الضمانات المتعلقة بجودة اللحوم جزءًا أساسيًا من عملية الإنتاج الغذائي. في كتاب “علم جودة اللحوم”، يوضح كريس ر. كيرث أساليب وتقنيات مختلفة لمراقبة وتقييم جودة اللحوم، مما يمنحنا نظرة ثاقبة حول هذا الجانب الحاسم من صناعة اللحوم.
كيرث يشرح أن مراقبة الجودة للحوم ليست مجرد عملية بسيطة، ولكنها تتطلب مجموعة من التقنيات المتقدمة والأدوات العلمية. يتضمن ذلك الاختبارات المخبرية التي يمكن أن تحلل التركيب الكيميائي للحوم، وتكشف عن أي محتوى ميكروبي أو مواد أجنبية قد تكون موجودة.
بالإضافة إلى الاختبارات المخبرية، يشير كيرث أيضاً إلى أهمية التقييم الحسي. هذه العملية تشمل التقييم البصري واللمس والشم والتذوق للحوم، وهي تقدم رؤية فورية ومباشرة حول جودتها.
في النهاية، يهدف كتاب “علم جودة اللحوم” إلى توفير نظرة شاملة حول أساليب وتقنيات مراقبة وتقييم اللحوم، ويشدد على أهمية هذه العمليات في ضمان الجودة العالية للحوم التي نستهلكها.

هل إنتاج اللحوم يمكن أن يكون مستدامًا وأخلاقيًا؟

في كتابه “علم جودة اللحوم”، يناقش الدكتور كريس ر. كيرث الجدل المتزايد حول الأثر البيئي لإنتاج اللحوم والقضايا الأخلاقية المرتبطة برفاهية الحيوانات. هل يمكن لإنتاج اللحوم أن يكون مستدامًا من الناحية البيئية وأخلاقيًا؟ هذا هو التساؤل الذي يطرحه الكتاب ويحاول إجابته بشكل شامل.
بالنسبة للأثر البيئي، يلقي الكتاب الضوء على التحديات البيئية التي تواجه صناعة اللحوم، مثل انبعاثات الغازات الدفيئة واستخدام الموارد الطبيعية. يناقش الكتاب أيضًا الابتكارات التكنولوجية والممارسات الزراعية المستدامة التي يمكن أن تساعد في تقليل الأثر البيئي لإنتاج اللحوم، مثل تقليل انبعاثات الكربون وتحسين إدارة المخلفات.
من جانب الأخلاقيات، يتطرق الكتاب إلى قضايا رفاهية الحيوانات ومعاملتها بشكل إنساني أثناء عملية الإنتاج. يشدد الكتاب على ضرورة توفير بيئة ملائمة وراحة للحيوانات، والتأكد من استخدام ممارسات تربية وذبح تلبي الأعلى معايير الرفاهية الحيوانية.
بصفة عامة، يوفر كتاب “علم جودة اللحوم” للدكتور كيرث نقاشًا معمقًا حول الجوانب البيئية والأخلاقية لإنتاج اللحوم. يهدف الكتاب إلى توفير فهم شامل للتحديات والمبادئ الأساسية لجعل صناعة اللحوم أكثر استدامة وأخلاقية، ويمثل مرجعًا قيمًا لأولئك الذين يهتمون بأثرها على البيئة ورفاهية الحيوانات.

كيف تساهم الابتكارات الحديثة في تحسين جودة اللحوم؟

في كتاب “علم جودة اللحوم”، يركز الدكتور كريس ر. كيرث على الابتكارات الحديثة والاتجاهات في مجال علوم اللحوم التي تساهم في تحسين جودة اللحوم. هل يمكن للتكنولوجيا والبحث الجيني أن تلعب دورًا في تطوير لحوم ذات جودة أعلى؟ هذا هو التساؤل الذي يستكشفه الكتاب ويقدم رؤى قيّمة في هذا الصدد.
الكتاب يشرح كيف يستخدم العلماء والمهنيون في صناعة اللحوم التكنولوجيا لتحسين جودة اللحوم. على سبيل المثال، يعرض الكتاب أحدث الأساليب في تطبيق تقنيات الحد من التأكسد وتحسين استدامة اللحوم من خلال تطبيق التعبئة الحاجزة وتقنيات النيتروجين السائل. يعرض الكتاب أيضًا استخدام تقنيات العزل والترشيح لتحسين نقاء اللحم وتجنب تلوثه.
بالإضافة إلى ذلك، يستكشف الكتاب تطورات البحث الجيني في مجال تحسين جودة اللحوم. يوضح كيف يمكن استخدام التقنيات الحديثة مثل تعديل الجينات والتحرير الجيني لتحسين صفات اللحوم مثل اللون والنكهة والنعومة. يسلط الكتاب الضوء على أهمية الأبحاث الجينية في تحقيق تقدم مستدام ومبتكر في مجال صناعة اللحوم.
بشكل عام، يقدم كتاب “علم جودة اللحوم” للدكتور كريس ر. كيرث نظرة شاملة حول الابتكارات الحديثة في تحسين جودة اللحوم، ويساهم في توجيه الصناعة نحو استخدام التكنولوجيا والبحث الجيني لتحقيق لحوم أفضل من حيث الجودة والتحمل البيئي والاستدامة.

شارك
خلاصة كتاب
خلاصة كتاب

مؤسس موقع خلاصة كتاب

المقالات: 419

اترك ردّاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *