كل شخص يستحق مديراً عظيماً

كل شخص يستحق مديراً عظيماً: استراتيجيات للقيادة الفعالة

شارك
الاشتراك في الحساب المميز

العضوية المميزة

احصل على تجربة خالية من الإعلانات مع الحساب المميز

اشترك الآن

ملخص كتاب كل شخص يستحق مديراً عظيماً: دليل أساسي لتصبح المدير العظيم الذي يستحقه كل فريق

في عالم الإدارة حيث تتقلب التحديات بشكل مستمر، يأتي الكتاب “كل شخص يستحق مديراً عظيماً: دليل أساسي لتصبح المدير العظيم الذي يستحقه كل فريق” (المعروف أصلاً بالإنجليزية باسم “Everyone Deserves a Great Manager: The 6 Critical Practices for Leading a Team”) كمورد حيوي لكل مدير يطمح إلى التميز في قيادته. يُقدم هذا الكتاب، من تأليف سكوت جيفري ميلر وتود ديفيس وفيكتوريا روس أولسون، منظوراً عميقاً وعملياً لمفاهيم القيادة الفعالة من خلال ست ممارسات حاسمة.

يتناول الكتاب الأسس الضرورية التي يجب على كل مدير معرفتها وتطبيقها لتحقيق أفضل النتائج. من بناء الثقة وتحديد الأهداف بوضوح، إلى تقديم التغذية الراجعة البناءة ودعم التطور المهني للأفراد، يشرح الكتاب كيف يمكن لهذه الممارسات تحسين بيئة العمل وزيادة فعالية الفريق. هذه الأدوات والتقنيات المقدمة تساعد المديرين على تحويل التحديات اليومية إلى فرص للنمو والتقدم، مما يسهم في بناء فرق عمل متماسكة ومحفزة تحقق الأهداف بكفاءة وفعالية.

بالتالي، يعد هذا الكتاب دليلاً شاملاً لكل من يرغب في تحسين مهاراته القيادية وترسيخ مكانته كمدير فعّال يستحقه كل فريق.

بناء الثقة: حجر الزاوية في الإدارة الفعالة

في كتاب “كل شخص يستحق مديراً عظيماً: دليل أساسي لتصبح المدير العظيم الذي يستحقه كل فريق”، يُعدّ بناء الثقة مبدأً أساسيًا للإدارة الناجحة. الثقة هي الأساس الذي تُبنى عليه التواصل الفعال وثقافة العمل الداعمة. يشدد المؤلفون، سكوت جيفري ميلر وتود ديفيس وفيكتوريا روس أولسون، على أنه بدون أساس قوي من الثقة، يصبح تحقيق التعاون الحقيقي والأداء الأمثل شبه مستحيل.

يقدم الكتاب عبر أمثلة متنوعة ودراسات حالة كيف يمكن للمديرين زراعة الثقة. إحدى القصص تروي تجربة مدير تولى قيادة فريق يعاني من انخفاض الروح المعنوية وعدم الثقة. من خلال الشفافية المستمرة في القرارات، والاعتراف بالأخطاء، وإظهار الاعتمادية، تمكن المدير تدريجيًا من كسب ثقة الفريق. هذا التحول أدى إلى تحسين الجو العام حيث شعر أعضاء الفريق بالأمان الكافي لطرح الأفكار والتعبير عن المخاوف دون خوف من الانتقام.

يتضمن بناء الثقة أكثر من مجرد التواصل المفتوح؛ فهو يتطلب التعاطف والثبات والأصالة. يُشجع المديرون على إجراء اجتماعات فردية منتظمة مع أعضاء الفريق، والتي تعتبر حاسمة لفهم الدوافع الفردية والتحديات. تساعد هذه الاجتماعات المديرين على تقديم الدعم المخصص وإظهار الاهتمام الحقيقي بنمو أعضاء فريقهم المهني والشخصي.

كما يناقش الكتاب كيف تؤثر الثقة على كل جانب من جوانب ديناميكيات الفريق، من المخاطرة إلى الابتكار. الفرق التي تتمتع بمستويات عالية من الثقة أكثر عرضة لتقبل المخاطر المحسوبة، حيث أنهم واثقون من دعم زملائهم ومديريهم، بغض النظر عن النتائج. يعزز هذا البيئة المناسبة للابتكار لأن أعضاء الفريق يشعرون بالأمان لاستكشاف أفكار وحلول جديدة.

يجادل الكتاب “كل شخص يستحقمديراً عظيماً” بأن الثقة ليست فقط عن الإيمان بموثوقية الآخرين؛ بل عن خلق بيئة حيث يُحترم الضعف ويُتوقع النزاهة. للمديرين الذين يهدفون إلى القيادة الفعالة، فإن الاستثمار في بناء الثقة ليس مجرد ممارسة جيدة—بل هو ضروري. الثقة التي يتم بناؤها بين المدير وفريقه تمهد الطريق لتحقيق إنتاجية أعلى، تعاون أفضل، ونجاح الفريق بشكل عام.

اقرا ايضا مدير لأول مرة: دليلك للقيادة الفعّالة

تحديد الأهداف بوضوح: مفتاح الإدارة الناجحة من كتاب “كل شخص يستحق مديراً عظيماً: دليل أساسي لتصبح المدير العظيم الذي يستحقه كل فريق”

في كتاب “كل شخص يستحق مديراً عظيماً: دليل أساسي لتصبح المدير العظيم الذي يستحقه كل فريق”، يُعد مفهوم تحديد الأهداف بوضوح أحد المفاهيم الأساسية التي يتم مناقشتها. يُعتبر هذا المبدأ الأساس لتعزيز فريق ذو أداء عالٍ يتماشى مع الأهداف الأوسع للمنظمة.

يشدد المؤلفون على أن وضوح تحديد الأهداف لا يقتصر فقط على تحديد ما يجب تحقيقه، ولكن يشمل أيضًا التواصل التفصيلي الذي يضمن فهم كل عضو في الفريق لمسؤولياته المحددة. يبدأ هذا العمل بمدير يوضح رؤية المنظمة ويقوم بتقسيم هذه الأهداف الأكبر إلى أهداف قابلة للتنفيذ وقابلة للقياس لكل عضو في الفريق.

يقدم الكتاب مثالًا جذابًا يتضمن مديرًا في شركة تقنية استخدم هذه الممارسة بفعالية كبيرة. بدأ المدير بعرض واضح لأهداف الشركة السنوية خلال انسحاب الفريق، ثم عمل مع كل عضو في الفريق لتحديد الأهداف الشخصية التي ترتبط مباشرة بالأهداف الأوسع للشركة. لم يؤد هذا النهج إلى تعزيز فهم الفريق لدورهم داخل الشركة فحسب، بل أيضًا إلى زيادة دافعهم وإنتاجيتهم بشكل كبير.

علاوة على ذلك، يوضح الكتاب خطوات عملية للمديرين لضمان تواصل الأهداف جيدًا وفهمها. تشمل هذه استخدام اجتماعات فردية منتظمة، واستخدام الوسائل البصرية مثل الرسوم البيانية والمخططات لتتبع التقدم، وخلق بيئة مفتوحة حيث يمكن لأعضاء الفريق طرح الأسئلة وتقديم الملاحظات حول الأهداف.

إن ممارسة تحديد الأهداف بوضوح أمر حاسم لأنها توجه جهود الفريق نحو الاتجاه الاستراتيجي للمنظمة، مما يعمل على تحسين استخدام الموارد وتحقيق أفضل النتائج. كما أنها تساعد في بناء ثقافة شفافة ومسؤولة، حيث يعرف الجميع ما هو متوقع منهم وكيف يسهم عملهم في الصورة الأكبر.

يعلمنا كتاب “كل شخص يستحق مديراً عظيماً” أن الإدارة الفعالة متأصلة في تحديد الأهداف بتفكير واضح. من خلال تحديد الأهداف والتواصل بوضوح، يمكن للمديرين تحسين أداء الفريق بشكل كبير وقيادة منظماتهم نحو تحقيق الأهداف الاستراتيجية. وهذا لا يؤدي فقط إلى تحسين النتائج التجارية ولكن أيضًا يساهم في قوة عاملة أكثر تفاعلًا وتحفيزًا.

صفحتنا علي الفيس بوك – خلاصة كتاب

إتقان التغذية الراجعة البناءة: رؤى أساسية من كتاب “كل شخص يستحق مديراً عظيماً”

يتعمق كتاب “كل شخص يستحق مديراً عظيماً: دليل أساسي لتصبح المدير العظيم الذي يستحقه كل فريق” في ممارسة حيوية وهي تقديم التغذية الراجعة البناءة، وهي مهارة تعد حجر الزاوية للإدارة الفعالة. يبرز الكتاب أن القدرة على إعطاء تغذية راجعة تكون مشجعة وتطويرية في نفس الوقت أمر حيوي لنمو وتحسين أعضاء الفريق.

يوضح المؤلفون نهجًا منظمًا للتغذية الراجعة يركز على التحديد، التوقيت، والصلة. يجادلون بأن التغذية الراجعة يجب ألا تقتصر فقط على تحديد ما يحتاج إلى تحسين بل يجب أيضًا أن تحتفل بالنجاحات وتعزز السلوكيات الإيجابية. يساعد هذا النهج المزدوج في بناء الثقة مع معالجة مجالات النمو المحتملة.

يروي الكتاب قصة ملفتة لمديرة غيّرت أداء فريقها من خلال جلسات تغذية راجعة منتظمة. في البداية، كافح الفريق مع الروح المعنوية المنخفضة والأداء الفاتر. بدأت المديرة بتنفيذ اجتماعات تغذية راجعة أسبوعية حيث ناقشت الإنجازات ومجالات التحسين مع كل عضو في الفريق. مع مرور الوقت، لم يساعد هذا فقط أعضاء الفريق على فهم نقاط قوتهم وضعفهم، بل أظهر أيضًا لهم أن مديرتهم مهتمة حقًا بتطويرهم. أدى هذا إلى زيادة الدافع وتحسين كبير في الأداء العام للفريق.

علاوة على ذلك، يؤكد الكتاب على أهمية خلق بيئة آمنة حيث تُعتبر التغذية الراجعة جزءًا إيجابيًا وجوهريًا من التطور الشخصي والمهني. يقترح تقنيات عملية مثل استخدام عبارات “أنا” للتعبير عن كيفية تأثير أفعال عضو الفريق على الفريق والمشروع، والتركيز على السلوكيات بدلاً من الصفات الشخصية.

في الممارسة، يجب أن تكون التغذية الراجعة مزيجًا متوازنًا من الثناء والنقد البنّاء، مصممة خصيصًا لاحتياجات الفرد وسياق عمله المحدد. من خلال إتقان هذا النهج، يمكن للمديرين ليس فقط تصحيح القضايا ولكن أيضًا تحفيز أعضاء فريقهم للسعي نحو التحسين المستمر وتحقيق إنجازات أكبر.

يؤكد كتاب “كل شخص يستحق مديراً عظيماً” على أن تقديم التغذية الراجعة البناءة ليس مجرد تصحيح الأخطاء؛ بل هو عن تعزيز أجواء من الثقة والتواصل المفتوح، حيث يشعر أعضاء الفريق بأنهم مدعومون ومُقدّرون. يعزز هذا النهج ليس فقط أداء الفرد ولكن يساهم أيضًا في نجاح الفريق بأكمله، مما يجعله ممارسة لا غنى عنها لأي مدير عظيم.

توجيه جهود الفريق نحو الأهداف الاستراتيجية: دروس من كتاب “كل شخص يستحق مديراً عظيماً”

في كتاب “كل شخص يستحق مديراً عظيماً: دليل أساسي لتصبح المدير العظيم الذي يستحقه كل فريق”، يتم مناقشة أحد الجوانب الحاسمة وهو أهمية توجيه جهود الفريق نحو الأهداف الاستراتيجية للمنظمة. تُعد هذه الممارسة أساسية للحفاظ على التركيز وتعزيز الكفاءة داخل الفرق، مما يضمن أن جميع الأنشطة والمشاريع تسهم بشكل مباشر في تحقيق الأهداف العليا للمنظمة.

يشدد الكتاب على دور المدير في العمل كجسر بين الأهداف الاستراتيجية للمنظمة والأنشطة اليومية للفريق. يقترح أن يواصل المديرون التواصل بشأن هذه الأهداف لضمان فهم كل عضو في الفريق كيفية إسهام عمله في الصورة الأكبر. هذا التوافق حاسم لتحفيز الموظفين، حيث يرون جهودهم ذات معنى ومرتبطة مباشرة بنجاح المنظمة.

يُعرض في الكتاب مثال بارز يوضح هذا المبدأ من خلال قصة فريق مشروع في شركة تطوير برمجيات. واجه الفريق في البداية تحديات تتعلق بتشتت الجهود وعدم الالتزام بالمواعيد النهائية. جاء نقطة التحول عندما غير المدير نهج إدارة المشروع، موجهًا كل إنجاز في المشروع مباشرة نحو الأهداف الاستراتيجية للشركة. كما قدم المدير اجتماعات تنسيق منتظمة لمراجعة التقدم وتعديل الخطط عند الضرورة لضمان البقاء على المسار الصحيح. لم يُحسن هذا من نتائج المشروع فحسب، بل أيضًا رفع معنويات الفريق وإنتاجيته من خلال توفير اتجاه واضح وغرض.

بالإضافة إلى ذلك، يوصي الكتاب بخطوات عملية للمديرين لضمان التوافق الفعال لجهود الفريق مع الأهداف الاستراتيجية. تتضمن هذه استخدام أدوات مثل بطاقات الأداء المتوازن ورسومات جانت لتصوير كيفية تناسب المهام الفردية مع الأهداف الأكبر، وتنفيذ جلسات مراجعة الاستراتيجية بانتظام لمناقشة الصلة والأثر للعمل الذي يتم إنجازه.

من خلال التركيز على هذه الممارسات، يمكن للمديرين تجنب المخاطر الشائعة المتمثلة في جهود متفرقة وعدم الكفاءة. يساعدون فرقهم على التوجه نحو أهداف استراتيجية واضحة، مما يعزز الأداء العام ويحقق توافقًا أفضل مع الأهداف طويلة الأمد للمنظمة.

يعلمنا كتاب “كل شخص يستحق مديراً عظيماً” أن توجيه جهود الفريق بما يتماشى مع أهداف المنظمة ليس فقط عن تطبيق القواعد أو اتباع خطة. إنه عن فهم أهمية مساهمات كل عضو في الفريق نحو هدف جماعي، تعزيز الشعور بالغرض، وقيادة الكفاءة التشغيلية. هذا التوافق الاستراتيجي يعتبر حجر الزاوية في الإدارة الفعالة ومفتاح لفتح الإمكانيات الكاملة لأي فريق.

تعزيز النمو المهني: استراتيجيات فعالة من كتاب “كل شخص يستحق مديراً عظيماً”

في كتاب “كل شخص يستحق مديراً عظيماً: دليل أساسي لتصبح المدير العظيم الذي يستحقه كل فريق”، يشدد المؤلفون على الدور الحيوي لدعم التطور المهني ضمن الفريق. هذه الممارسة لا تقتصر فقط على مساعدة أعضاء الفريق على اكتساب مهارات جديدة، بل تضمن أيضًا أن مسارات حياتهم المهنية تتماشى مع تطلعاتهم الشخصية واحتياجات المنظمة.

يؤكد الكتاب أن الإداريين الفعالين يعملون كمرشدين وداعمين لنمو فريقهم المهني. يتعرفون على أهمية التعلم المستمر وتطوير الكفاءات الجديدة كمحركات رئيسية لنجاح الفرد والمنظمة على حد سواء. يُشجع المديرون على تسهيل ذلك من خلال تحديد فرص التعلم التي تتماشى مع الأهداف الاستراتيجية للمنظمة وأهداف التطوير الشخصية لكل عضو في الفريق.

تُشارك الكتاب قصة مؤثرة عن مدير في شركة تسويق قام بتنفيذ برنامج “تبادل المهارات” ضمن فريقه. سمح هذا البرنامج لأعضاء الفريق بتعليم بعضهم البعض المهارات التي يتقنونها، مما أدى إلى تعزيز ثقافة التعلم بين الأقران والتعاون. لم يعزز هذا من مجموعة المهارات الكلية للفريق فحسب، بل زاد أيضًا من الانخراط والروح المعنوية حيث قدّر أعضاء الفريق الثقة والاستثمار في نموهم.

بالإضافة إلى ذلك، يحدد الكتاب عدة استراتيجيات عملية يمكن للمديرين استخدامها لدعم التطور المهني:

  1. خطط التطوير الشخصية: العمل مع كل عضو في الفريق لإنشاء خطة تطوير مصممة خصيصًا تتناول مهاراتهم الفريدة وطموحاتهم المهنية.
  2. التغذية الراجعة والتوجيه المستمر: توفير تغذية راجعة مستمرة وتوجيه، ليس فقط خلال المراجعات السنوية بل بشكل مستمر، لمساعدة أعضاء الفريق على النمو والتكيف.
  3. الوصول إلى الموارد والتدريب: التأكد من حصول أعضاء الفريق على البرامج التدريبية اللازمة، ورش العمل، الدورات التدريبية عبر الإنترنت، والمؤتمرات التي يمكن أن تساعدهم على تقدم مهاراتهم.
  4. المهام التحدي: تحدي أعضاء الفريق بمشاريع جديدة تتطلب منهم الخروج عن قدراتهم الحالية، مما يعزز النمو من خلال التجربة العملية.

كما يبرز الكتاب أهمية الاعتراف ومكافأة التقدم في التطوير المهني، مما يحفز أعضاء الفريق على مواصلة السعي نحو أهداف نموهم.

يوضح كتاب “كل شخص يستحق مديراً عظيماً” أن دعم التطور المهني هو عملية ديناميكية ومستمرة. من خلال مساعدة أعضاء الفريق بنشاط في تعلمهم وتطوير مهاراتهم، يعزز المديرون ليس فقط قدرات فرقهم ولكن أيضًا يساهمون في تحقيق الإشباع والاحتفاظ بالأفراد الموهوبين. يضمن هذا النهج أن يكون الفريق والمنظمة في وضع أفضل لمواجهة التحديات والفرص المستقبلية.

تعزيز أداء الفريق: رؤى من كتاب كل شخص يستحق مديراً عظيماً”

في كتاب “كل شخص يستحق مديراً عظيماً: دليل أساسي لتصبح المدير العظيم الذي يستحقه كل فريق”، يتم تسليط الضوء على الإدارة الفعالة للأداء كممارسة رئيسية للحفاظ على أداء الفريق وتعزيزه. يشمل ذلك إجراء تقييمات دورية للأداء، معالجة مشكلات الأداء بشكل فوري، والاعتراف بالإنجازات.

يؤكد المؤلفون على أهمية عملية تقييم الأداء المنظمة التي تكون شفافة ومتسقة. يدعون إلى المراجعات الدورية، ليس فقط سنويًا بل في فترات أكثر تكرارًا، لضمان أن التغذية الراجعة تكون في وقتها وذات صلة. يساعد هذا التقييم المستمر أعضاء الفريق على فهم مستويات أدائهم الحالية ويحدد المجالات التي تحتاج إلى تحسين في الوقت الفعلي.

يتضمن كتاب كل شخص يستحق مديراً عظيماً مثالًا ملهمًا عن مدير مبيعات قام بتنفيذ نظام لمراجعة الأداء الشهري. لم يشمل هذا النظام تقييمات تعتمد على المقاييس فقط، بل تضمن أيضًا تقييمات ذاتية من قبل الموظفين ومراجعات من الأقران. وجد المدير أن هذا النهج الشامل أدى إلى زيادة المسؤولية وتحسين الأداء في جميع أنحاء الفريق، حيث أصبح الأعضاء أكثر وعيًا بنقاط قوتهم والمجالات التي تحتاج إلى تحسين.

بالإضافة إلى ذلك، من الضروري معالجة مشكلات الأداء فورًا. يشرح المؤلفون أنه يجب على المديرين عدم انتظار الفترات المراجعة الرسمية لمعالجة المشكلات، بل يجب أن يقدموا تغذية راجعة فورية عند ظهور المشكلات. يمنع هذا النهج الاستباقي المشكلات الصغيرة من أن تصبح مشكلات كبيرة ويدعم ثقافة التحسين المستمر.

كما يُعد الاعتراف بالإنجازات جزءًا حيويًا آخر من إدارة الأداء الفعالة. يؤكد الكتاب على أهمية الاعتراف بإنجازات أعضاء الفريق والاحتفال بها، سواء كانت كبيرة أو صغيرة. يعزز الاعتراف ليس فقط الروح المعنوية ولكن أيضًا يحفز الأعضاء الآخرين في الفريق على السعي للتميز. تصف قصة لا تُنسى في الكتاب فريق مشروع تجاوز أهدافه الفصلية وتم الاعتراف به علنًا في اجتماع شامل للشركة. لم يحتفل هذا الاعتراف بنجاحهم فحسب، بل أيضًا حدد معيارًا لما يمكن للفريق تحقيقه، مما زاد من دوافعهم وتماسكهم.

يقدم كتاب “كل شخص يستحق مديراً عظيماً” استراتيجيات حاسمة لإدارة أداء الفريق بفعالية. من خلال التقييمات الدورية، معالجة المشكلات بسرعة، والاعتراف المعنوي، يمكن للمديرين تعزيز بيئة نمو وأداء عالي. لا يؤدي هذا فقط إلى تحسين نتائج الفريق ولكن يبني أيضًا ثقافة عمل داعمة ومحفزة.

دور المدير: التوقعات والمسؤوليات كما وردت في “كل شخص يستحق مديراً عظيماً”

في كتاب “كل شخص يستحق مديراً عظيماً: دليل أساسي لتصبح المدير العظيم الذي يستحقه كل فريق”، يوضح المؤلفون ما يتوقع من مدير في بيئة العمل المتغيرة اليوم. يقدم هذا الدليل نظرة شاملة على دور المدير المتعدد الجوانب ويؤكد على أن الإدارة الناجحة تتجاوز مجرد الإشراف على المهام وأعضاء الفريق.

التوقعات الأساسية من مدير، كما تفصل في الكتاب، تشمل:

  1. القيادة بالمثال: يتوقع من المديرين أن يكونوا نموذجًا في السلوكيات التي يرغبون في رؤيتها ضمن فريقهم. وهذا يشمل إظهار النزاهة، الالتزام، والاحترافية. يصف الكتاب مثالًا لمدير كان يصل مبكرًا ويبقى متأخرًا، مما أظهر أخلاقيات عمل حفزت الفريق على زيادة جهودهم.
  2. التواصل الفعال: يجب أن يكون المدير متمكنًا من التواصل، ليس فقط في نقل المهام والتوقعات، ولكن أيضًا في الاستماع. يبرز الكتاب قصة مدير تحسن أداء فريقه بشكل كبير عن طريق تعزيز قنوات الاتصال وطلب التغذية الراجعة بنشاط من أعضاء الفريق.
  3. تطوير أعضاء الفريق: يجب أن يركز المديرون على نمو أعضاء فريقهم، وهذا يشمل تحديد وتنمية نقاط قوتهم، توفير فرص التدريب، ودعم تقدمهم المهني. يتحدث جزء من الكتاب عن مدير قام بإنشاء برامج إرشادية تربط أعضاء الفريق الأقل خبرة بالأعضاء الأكثر خبرة.
  4. إدارة الأداء: يشمل ذلك تحديد أهداف واضحة، إجراء مراجعات دورية للأداء، معالجة المشكلات بسرعة، والاعتراف بالإنجازات. يقدم الكتاب أمثلة لمديرين طبقوا أنظمة تغذية راجعة مستمرة للأداء أدت إلى تحسين إنتاجية الفريق وروحه المعنوية.
  5. حل المشكلات واتخاذ القرارات: يُتوقع من المديرين أن يكونوا ماهرين في تحديد المشكلات، تحليل المعلومات، واتخاذ القرارات المستنيرة. يناقش الكتاب سيناريو حيث نجح مدير في التنقل خلال أزمة بجمع كل المعلومات اللازمة واتخاذ قرار قلل المخاطر وزاد الفوائد.
  6. تحفيز وإلهام الفريق: دور رئيسي للمديرين هو الحفاظ على دوافع الفريق، وضمان أن أعضاء الفريق مشاركون وملتزمون بأهداف المنظمة. يتضمن الكتاب أمثلة لمديرين نجحوا في خلق بيئة يشعر فيها أعضاء الفريق بأنهم مُقدرون ومتحمسون لمساهماتهم.

باختصار، يؤكد كتاب “كل شخص يستحق مديراً عظيماً” على أن دور المدير شامل ويتضمن أكثر بكثير من مجرد إدارة المهام. يشمل ذلك تعزيز بيئة عمل إيجابية، تشجيع التطور المهني، وقيادة الفريق نحو تحقيق الأهداف التجارية. تجعل هذه المسؤوليات دور المدير حاسمًا في تشكيل نجاح فرقهم وفي نهاية المطاف، المنظمة.

كن علي اطلع علي احدث ملخصات الكتب و استقبل بريد الكتروني اسبوعيا به أحدث ملخصات الكتب

شارك
خلاصة كتاب

خلاصة كتاب

مؤسس موقع خلاصة كتاب

المقالات: 475

اترك ردّاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *