كتاب التدفق - سيكولوجية التجربة المثلى

ملخص كتاب التدفق – سيكولوجية التجربة المثلى

شارك
الاشتراك في الحساب المميز

العضوية المميزة

احصل على تجربة خالية من الإعلانات مع الحساب المميز

اشترك الآن

التدفق – كيف تجعل حياتك أكثر سعادة وإنجازًا

التدفق

في عالم يزداد تعقيدًا ويتسارع وتيرة تغييره، يبدو أن السعادة والإنجاز الشخصي قد أصبحت أهدافًا صعبة المنال للكثير منا. ومع ذلك، يقدم كتاب التدفق “Flow: The Psychology of Optimal Experience” للمؤلف ميهالي تشيكسنتميهالي رؤية جديدة ومبتكرة تساعد القراء على تحقيق حياة أكثر سعادة وإشباع من خلال فهم وتطبيق مفهوم “التدفق”. في هذا المقال، سوف نغوص في مفهوم التدفق ونكتشف كيف يمكننا استخدامه لتحسين حياتنا اليومية وتحقيق النجاح الشخصي والمهني.

كيف يمكن للتدفق تحسين حياتنا؟

“التدفق” هو مصطلح أطلقه عالم النفس ميهاي تشيكسنتميهاي لوصف حالة من التركيز العميق والاندماج الكامل في النشاط الذي نقوم به، مما ينتج عنه شعور بالسعادة والإنجاز. تشكل هذه الحالة جزءًا أساسيًا من الكتاب الشهير لتشيكسنتميهاي “التدفق: سيكولوجية التجربة المثلى”. لكن، كيف يمكن لهذا المفهوم أن يحسن حياتنا؟ وهل يمكننا تطبيقه على أنشطتنا اليومية لتحقيق تجارب أكثر روعة وإنجازاً؟
التدفق هو حالة يستمتع فيها الشخص بالنشاط الذي يقوم به ويشعر بأنه ضروري وهادف. يحدث التدفق عندما تتوافق تحديات النشاط مع مستوى المهارات الخاصة بالشخص، وهذا يتطلب تركيزًا عميقًا وتركيزًا شديدًا. بناءً على هذا الاستيعاب، يمكن للتدفق أن يساعدنا على الانغماس أكثر في أنشطتنا والشعور بالرضا والسعادة والإنجاز، سواء كنا نقوم بالعمل، أو اللعب، أو الرياضة، أو الفن.
المفتاح لتحقيق حالة التدفق هو العثور على التوازن الصحيح بين التحديات التي نواجهها والمهارات التي نمتلكها. إذا كانت التحديات كبيرة جدًا مقارنة بمهاراتنا، قد نشعر بالقلق والتوتر. ومن ناحية أخرى، إذا كانت المهارات أكبر بكثير من التحديات، قد نشعر بالملل. ولكن عندما يتوازن الاثنان، ندخل في حالة التدفق، حيث نشعر بالسعادة والتركيز والانغماس الكامل في النشاط الذي نقوم به.
من الجدير بالذكر أن التدفق لا يقتصر فقط على الأنشطة الترفيهية، بل يمكن تطبيقه أيضًا في العمل. عندما نجد العمل الذي يتطابق مع مستوى المهارات الخاصة بنا ويقدم تحديات مناسبة، فإننا نميل إلى الانغماس في العمل ونشعر بالإنجاز والرضا.
بالإضافة إلى ذلك، يشير تشيكسنتميهاي إلى أن التدفق يمكن أن يحدث في أي نشاط يتطلب تركيزًا عميقًا، بما في ذلك الرياضة، والفن، والتعلم، وحتى الأنشطة اليومية البسيطة مثل الطهي أو الحدائق. المفتاح هو الانغماس الكامل في النشاط والتركيز على اللحظة الحالية.
في المجمل، يقدم مفهوم التدفق أداة قوية لتحسين جودة حياتنا. من خلال التعلم كيفية الانغماس الكامل في الأنشطة وتحقيق التوازن بين التحديات والمهارات، يمكننا تعزيز السعادة والرضا والإنجاز في حياتنا اليومية. إذاً، التحدي الذي يتعين علينا مواجهته الآن هو كيفية تطبيق هذه الأفكار والاستراتيجيات في حياتنا اليومية لنحقق الأمثل من تجاربنا ونستمتع بالحياة بشكل أكبر.

كيف يمكن للتدفق أن يقودنا إلى السعادة؟

البحث عن السعادة هو شيء أساسي في الحياة البشرية. ومع ذلك، العثور على السعادة وتحقيقها يمكن أن يكون تحدياً كبيراً. في كتابه ، يقدم عالم النفس ميهاي تشيكسنتميهاي منظوراً جديداً حول كيف يمكن للتدفق، وهو حالة من الاندماج الكامل والتركيز العميق في النشاط، أن يقودنا إلى الشعور بالسعادة والرضا.
وفقاً لتشيكسنتميهاي، السعادة ليست شيئاً يمكن أن يتحقق ببساطة من خلال تحقيق الأهداف أو الحصول على الأشياء التي نريدها. بدلاً من ذلك، يقترح أن السعادة هي نتيجة للانغماس الكامل في تجاربنا والشعور بأننا نعمل على أقصى قدراتنا. هذا هو الجوهر الأساسي لمفهوم التدفق.
التدفق هو حالة حيث يشعر الشخص بأنه في قمة قدراته، يشعر بالتحدي والإثارة، وينسى الزمن والمشاغل الأخرى. عندما نكون في حالة من التدفق، نعمل بفاعلية ونستمتع بالعملية، وهذا يمكن أن يؤدي إلى شعور بالرضا والسعادة.
في هذا السياق، يمكن للتدفق أن يكون أداة قوية لتحقيق السعادة. عندما نجد النشاطات التي نحبها ونستمتع بها ونتقنها، وعندما نستثمر الوقت والجهد لتحقيق التوازن بين المهارات والتحديات في هذه الأنشطة، يمكننا أن ندخل في حالة من التدفق ونشعر بالرضا و السعادة.
وبالإضافة إلى ذلك، يشدد تشيكسنتميهاي على أن التدفق ليس فقط للأنشطة التي نعتبرها ممتعة. بل يمكن تحقيقه حتى في الأنشطة الروتينية اليومية، طالما كانت تقدم تحدياً ملائماً للمهارات. على سبيل المثال، يمكن أن يشعر الشخص بالتدفق أثناء القراءة، الطهي، أو حتى القيام بالأعمال المنزلية، بشرط أن يتم الاندماج الكامل في النشاط والتركيز عليه.
لذا، تحقيق السعادة من خلال التدفق يتطلب منا أن نكون أكثر وعياً باللحظة الحالية، وأن نتقبل التحديات التي تأتي مع الأنشطة التي نقوم بها، وأن نسعى للإتقان والتحسن المستمر. بشكل عام، يعزز التدفق الرضا الشخصي ويساعدنا على استغلال القدرات الكامنة فينا، وهو ما يقود في النهاية إلى تحقيق السعادة.
إذاً، السعادة ليست بالضرورة نتيجة مباشرة لتحقيق الأهداف أو النجاحات، بل هي نتيجة الشعور بالتدفق والانغماس الكامل في الأنشطة التي نقوم بها. من خلال طرح هذه الرؤية الفريدة، يقدم كتاب “التدفق” نهجاً عملياً ومثيراً للاهتمام لتحقيق السعادة والرضا في حياتنا اليومية.

كيف يؤثر توازن المهارات والتحديات على تجربة التدفق؟

التدفق، كما يُفسره ميهاي تشيكسنتميهاي في كتابه ، هو حالة من الاندماج الكامل في النشاط، وهي حالة تتميز بالتركيز العميق، والرضا والإنجاز. ولكن، ما الذي يمكن أن يؤدي إلى هذه الحالة؟ يبدو أن العامل الرئيسي يكمن في التوازن الصحيح بين المهارات والتحديات.
تشيكسنتميهاي يُلقي الضوء على الحقيقة أن التدفق لا يحدث ببساطة عندما نقوم بأنشطة نحبها، ولكنه يحدث عندما توجد تحديات تتوافق مع مستوى المهارات الخاصة بنا. بمعنى أخر، التدفق يتطلب تحدياً يتناسب مع قدراتنا، فإذا كان النشاط سهلاً جداً أو صعباً جداً، فقد لا يحدث التدفق.
عندما تتجاوز التحديات مستوى المهارات، قد نشعر بالقلق أو الضغط. من ناحية أخرى، إذا كانت المهارات تتجاوز التحديات، قد نشعر بالملل أو الرغبة في الانسحاب. بالتالي، الحالة المثلى للتدفق تحدث عندما يوجد توازن بين التحديات التي نواجهها والمهارات التي نمتلكها.
هذا يشير إلى أن الأنشطة التي تحقق التدفق تتطور مع الوقت. كلما تطورت مهاراتنا، يجب أن تصبح التحديات أكثر صعوبة للحفاظ على تجربة التدفق. هذا الأمر يتطلب منا القدرة على تقدير قدراتنا الحالية وتحديد التحديات التي تتوافق مع هذه المهارات، مما يساعد الاستمرار في تجربة التدفق والشعور بالرضا والإنجاز.
تعزيز هذا التوازن يتطلب منا تحديد الأنشطة التي نحن بارعون فيها والتي نشعر بالراحة أثناء القيام بها، ومن ثم البحث عن طرق لتحدي أنفسنا في هذه الأنشطة. قد يعني ذلك تعلم مهارة جديدة، أو تجربة نشاط في ظروف مختلفة، أو حتى العمل لتحسين الأداء الحالي.
في النهاية، يدعم تشيكسنتميهاي فكرة أن التدفق هو طريقة قوية لتعزيز السعادة والرضا في حياتنا. من خلال التركيز على توازن التحديات والمهارات، يمكننا إيجاد الأنشطة التي تجلب لنا التدفق، وبالتالي تحسين جودة حياتنا اليومية. يشجعنا الكتاب على اتخاذ موقف أكثر استباقية في الحياة، بحيث نصبح أكثر قدرة على تحقيق التدفق والتمتع بالرضا والإنجاز التي تأتي معه.

كيف يغير التدفق إدراكنا للزمن؟

في كتابه يقدم ميهاي تشيكسنتميهاي مفهوماً فريداً حول تأثير الانغماس الكامل في النشاط على إدراكنا للزمن. عندما نتجرب التدفق، يمكن أن يمر الزمن دون أن نلاحظ، لأن تركيزنا الشديد على النشاط الذي نقوم به يجعلنا ننسى الوقت تماماً.
إدراك الزمن هو أحد المكونات الرئيسية لتجربة التدفق. عندما نكون في حالة من التدفق، قد نجد أن الوقت يبدو أنه يمر بسرعة أكبر من المعتاد. هذا لأننا نكون غارقين بشكل كامل في النشاط، وننسى الوقت بالكامل. هذا الإحساس بتسريع الزمن هو أحد الدلائل الأساسية على أننا نعيش حالة التدفق.
يشير تشيكسنتميهاي إلى أن هذا الإحساس بسرعة مرور الزمن يمكن أن يكون له تأثيرات إيجابية على الرفاهية العامة. يمكن أن يساعد الشعور بالانغماس الكامل في النشاط في تقليل القلق وتحسين الرضا الشخصي، وهذا يمكن أن يجعل الوقت يبدو أنه يمر بسرعة.
وبالإضافة إلى ذلك، يمكن أن يساهم الشعور بسرعة مرور الزمن في تحقيق حالة من التجديد الذاتي والإنجاز. عندما نركز على النشاط بشكل كامل، يمكننا أن نتجاوز الإحباطات والتحديات التي قد تعترض سبيلنا، وهذا يمكن أن يؤدي إلى تجربة تحقيق الهدف والإنجاز.
لذلك، يعتبر فهم كيفية التأثير في إدراكنا للزمن عبر التدفق جزءًا مهمًا من تحقيق حالة من الرضا والسعادة. يقترح تشيكسنتميهاي أننا عندما نكون في حالة من التدفق، نصبح أكثر قدرة على العيش في اللحظة، وهو ما يمكن أن يمنحنا الشعور بالحياة بأكملها بدلاً من التركيز فقط على الهموم والضغوطات اليومية.
ومن هنا، نستطيع التوصل إلى الفائدة الرئيسية من التدفق: القدرة على العيش بكل لحظة والاستمتاع بها. عندما نكون في حالة من التدفق، يمكننا أن نعيش اللحظة، وننسى الوقت والضغوط التي قد تكون موجودة في حياتنا. هذا الشعور بالوجود في “الآن” هو ما يجعل التدفق تجربة ذات قيمة فائقة وممتعة.
بالنهاية، يوفر الكتاب إطارًا فريدًا لفهم كيف يمكننا استخدام التدفق لتحسين حياتنا اليومية والشعور بالسعادة والرضا. من خلال التركيز على اللحظة والانغماس بشكل كامل في النشاط الذي نقوم به، يمكننا تجاوز القلق والإحباط، وتحقيق حالة من التدفق التي تتسم بالرضا والإنجاز.

“كيف يظهر التدفق في مختلف الأنشطة والمجالات؟”

في كتابه، يقدم ميهاي تشيكسنتميهاي مجموعة من الأمثلة الحية التي توضح كيف يمكن للأفراد أن يعيشوا تجربة التدفق في مجموعة متنوعة من الأنشطة والسياقات.
أحد الأمثلة البارزة التي يقدمها الكتاب يتعلق بالرياضة. الرياضيون الذين يعيشون في حالة التدفق يصفون الشعور بالاتصال الكامل مع اللعبة، وكأن الزمن قد تباطأ أو توقف تمامًا. يصبح التركيز على المهمة في يدهم شديدًا لدرجة أنهم ينسون العالم المحيط بهم. هذا يمكن أن يؤدي إلى تحسين الأداء وزيادة المتعة.
بالإضافة إلى الرياضة، يقدم تشيكسنتميهاي أمثلة على التدفق في المجالات الأخرى مثل الفن والعمل. يتحدث عن الفنانين الذين يغوصون بشكل كامل في عملهم، ينسون الوقت والمكان ويشعرون بالرضا والسعادة العميقة. في سياق العمل، يمكن للأفراد العمل لساعات طويلة دون أن يشعروا بالإرهاق، لأنهم يشعرون بالتحفيز والاستمتاع بما يقومون به.
بغض النظر عن النشاط، يبرز تشيكسنتميهاي أن التدفق يمكن أن يحدث في أي مكان وفي أي وقت، طالما كان هناك توازن بين المهارات والتحديات والتركيز الشديد على النشاط.
هذه الأمثلة توضح القوة الكامنة في التدفق، وكيف يمكن أن يؤدي إلى تحقيق الرضا والسعادة والإنجاز في مجموعة متنوعة من الأنشطة. على سبيل المثال، يمكن للعاملين في القطاعات المهنية الاستفادة من حالة التدفق لتعزيز الإنتاجية والإبداع. عندما ينغمس الأفراد في مهامهم بشكل كامل، يمكنهم تجاوز التحديات والمشكلات بكفاءة أكبر، ويعملون بشكل أكثر فعالية.
من ناحية أخرى، في المجالات الإبداعية مثل الفن والموسيقى، يمكن لحالة التدفق أن تؤدي إلى تحقيق التجارب الفنية العميقة والمؤثرة. الفنانون الذين يعيشون حالة التدفق قد يصبحون قادرين على إنتاج أعمال تعبر عن رؤاهم وأفكارهم بطرق جديدة ومبتكرة.
الرياضة، بدورها، تعد مجالًا خصبًا لتجربة التدفق، حيث يمكن للرياضيين أن يحققوا أداءًا أعلى وتجربة أكثر إثارة عندما يكونون في حالة التدفق.
وفي نهاية المطاف، يوفر تشيكسنتميهاي لنا نظرة عميقة على كيفية ظهور التدفق في جميع أنحاء حياتنا، ويقدم لنا الأدوات التي نحتاجها لتحقيق حالة التدفق بانتظام. الأمثلة الواردة في الكتاب تعزز فهمنا للتدفق وتشجعنا على السعي لتجربة هذه الحالة المثلى في حياتنا اليومية.

كيف يمكن تطبيق فكرة التدفق في حياتنا اليومية ومجالاتنا المختلفة؟

كتاب “التدفق” لميهاي تشيكسنتميهاي يكشف النقاب عن المفهوم الذي يشير إلى حالة الاندماج الكامل في النشاط الذي نقوم به، حالة تتميز بالرضا والتركيز والإنجاز. هذا المفهوم يحمل قوة هائلة، فهو يمكن أن يُطبق على العديد من المجالات من الحياة، من الأعمال والتعليم إلى الفنون والرياضة.
في عالم الأعمال، يمكن لفهم التدفق وتطبيقه أن يؤدي إلى تحسين الإنتاجية والابتكار. العاملون الذين يتمكنون من الدخول في حالة التدفق يجدون أنفسهم مستغرقين بالكامل في مهامهم، حيث يتم تحقيق العمل بكفاءة أكبر وإبداع أعلى. من جهة أخرى، الشركات التي تفهم كيفية تعزيز حالات التدفق لدى موظفيها قد تستفيد من زيادة الرضا عن العمل وتقليل التوتر والإرهاق.
في مجال التعليم، يمكن للتدفق أن يشجع على الاستكشاف الذاتي والتعلم العميق. الطلاب الذين ينغمسون في حالة التدفق أثناء الدراسة يمكنهم التعمق أكثر في المواد الدراسية والاستفادة منها بشكل أكبر. الأساتذة يمكنهم أيضا استخدام تقنيات لتعزيز التدفق في الفصول الدراسية لتحقيق تعليم أكثر فاعلية ومشاركة.
في الفنون والرياضة، يمكن للتدفق أن يؤدي إلى تجربة أكثر غنى وتواصل عميق مع الفن أو النشاط البدني. الفنانين والرياضيين الذين يدخل في حالة التدفق قد يجدون أن أعمالهم وأدائهم يصبحان أكثر إبداعًا وتفوقًا.
بالإضافة إلى ذلك، يمكن تطبيق فكرة التدفق على الحياة اليومية بشكل عام. في الأنشطة اليومية مثل الطهي أو الحديقة أو حتى المهام البسيطة مثل التنظيف، يمكن للتدفق أن يساعد في تحقيق الرضا والفعالية. يمكن أن يساعد التركيز العميق والانغماس الكامل في النشاط على تحقيق شعور بالسعادة والإنجاز.
في الختام، يمكننا أن نرى كيف يمكن للتدفق أن يؤثر بإيجابية على مجموعة واسعة من المجالات والأنشطة في حياتنا. من خلال فهم هذا المفهوم وتطبيقه في حياتنا، يمكننا أن نستمتع بالأنشطة التي نقوم بها أكثر وأن نكون أكثر فعالية وإبداعًا في مجموعة واسعة من المجالات.

كيف يمكن تعزيز التدفق في الحياة اليومية؟

إن تحقيق التدفق في الحياة اليومية يتطلب التركيز على الأنشطة التي تقدم تحديات تتناسب مع مستويات المهارات الخاصة بنا. ولكن هناك أيضا عوامل أخرى يمكن أن تساهم في تعزيز حالة التدفق. هذه العوامل تشمل توفير بيئة مناسبة للتركيز، وتحديد أهداف واضحة للأنشطة، والحصول على ردود فعل فورية حول أدائنا.
في كتاب “التدفق”، يقدم تشيكسنتميهاي العديد من الاقتراحات والتوجيهات حول كيفية تحقيق التدفق في الحياة اليومية. ومن بينها:
الأهداف الواضحة: للتدفق، ينبغي أن يكون لديك فكرة واضحة عن ما تريد تحقيقه في النشاط الذي تقوم به. يجب أن تكون الأهداف قابلة للقياس بحيث يمكنك تقييم التقدم نحو تحقيقها.
التركيز: التركيز هو عنصر مفتاحي في التدفق. ينبغي أن تكون قادراً على التركيز بشكل كامل على النشاط، وهذا يتطلب القضاء على الاضطرابات والمشتتات قدر الإمكان.
رد الفعل الفوري: الرد الفعل الفوري يساعدك على تقييم أدائك والتعديل عليه عند الحاجة. في الحالة المثالية، ينبغي أن يكون هذا الرد الفعل جزءاً طبيعياً من النشاط.
التحديات المتوازية مع المهارات: في التدفق، يجب أن يتوازى التحدي مع مستوى مهاراتك. إذا كانت المهمة صعبة جداً أو سهلة جداً، فقد يكون من الصعب

كيف يمكن تعزيز التدفق في الحياة اليومية؟

إن تحقيق التدفق في الحياة اليومية يتطلب التركيز على الأنشطة التي تقدم تحديات تتناسب مع مستويات المهارات الخاصة بنا. ولكن هناك أيضا عوامل أخرى يمكن أن تساهم في تعزيز حالة التدفق. هذه العوامل تشمل توفير بيئة مناسبة للتركيز، وتحديد أهداف واضحة للأنشطة، والحصول على ردود فعل فورية حول أدائنا.
في كتاب “التدفق”، يقدم تشيكسنتميهاي العديد من الاقتراحات والتوجيهات حول كيفية تحقيق التدفق في الحياة اليومية. ومن بينها:
الأهداف الواضحة: للتدفق، ينبغي أن يكون لديك فكرة واضحة عن ما تريد تحقيقه في النشاط الذي تقوم به. يجب أن تكون الأهداف قابلة للقياس بحيث يمكنك تقييم التقدم نحو تحقيقها.
التركيز: التركيز هو عنصر مفتاحي في التدفق. ينبغي أن تكون قادراً على التركيز بشكل كامل على النشاط، وهذا يتطلب القضاء على الاضطرابات والمشتتات قدر الإمكان.
رد الفعل الفوري: الرد الفعل الفوري يساعدك على تقييم أدائك والتعديل عليه عند الحاجة. في الحالة المثالية، ينبغي أن يكون هذا الرد الفعل جزءاً طبيعياً من النشاط.
التحديات المتوازية مع المهارات: في التدفق، يجب أن يتوازى التحدي مع مستوى مهاراتك. إذا كانت المهمة صعبة جداً أو سهلة جداً، فقد يكون من الصعب العمل عليها.

كيف نتغلب على العقبات أمام تحقيق التدفق؟

إذا كانت المهمة صعبة جداً أو سهلة جداً، فقد يكون من الصعب تحقيق التدفق. ولكن، يمكن التغلب على هذا التحدي من خلال تعديل مستوى التحدي ليتناسب مع مستوى المهارات. إذا كانت المهمة صعبة، فيمكن العمل على تطوير المهارات لمواجهة التحدي. وإذا كانت المهمة سهلة، يمكن زيادة مستوى التحدي لمنع الملل.
بالإضافة إلى ذلك، يمكن أن يساهم اكتساب الخبرة والتدريب في تحقيق التدفق. عندما نكتسب خبرة في نشاط معين، نصبح أكثر قدرة على التعامل مع التحديات والتغلب على العقبات. وبذلك، يصبح من الممكن تحقيق حالة التدفق بشكل أكثر اتساقًا.
أخيرا، يمكن أن تساهم العادات اليومية والروتين في تحقيق التدفق. عندما ندمج الأنشطة التي تحقق التدفق في روتيننا اليومي، يصبح من الممكن تحقيق التدفق بشكل أكثر اتساقًا. هذا يمكن أن يشمل تخصيص وقت كل يوم للأنشطة التي تحقق التدفق، مثل الرسم، الكتابة، الرياضة، أو حتى الأنشطة البسيطة مثل الطبخ أو الحديقة.
بشكل عام، يتطلب تحقيق التدفق التوازن بين المهارات والتحديات، والتركيز، والأهداف الواضحة، والردود الفعل الفورية. من خلال تكامل هذه العناصر في حياتنا اليومية، يمكننا تحقيق حالة التدفق وتعزيز السعادة والإنجاز.

الخاتمة

في المجمل، يعتبر مفهوم التدفق نهجًا قويًا وفعّالًا لتحقيق حياة أكثر سعادة وإشباعًا. من خلال تطبيق مبادئ التدفق واستخدامها كأداة لتحسين الأداء الشخصي والمهني، يمكننا تعزيز الإنتاجية والابتكار وتطوير مهارات جديدة وبناء علاقات قوية مع الآخرين.

لا تنسَ أن التدفق ليس هدفًا يمكن تحقيقه بليلة وضحاها، بل هو عملية مستمرة تتطلب التزامًا وتحفيزًا ورغبة في التعلم والتطور. استمر في تحدي نفسك وطور مهاراتك وابحث عن التجارب التي تجعلك تشعر بالانغماس والسعادة، وبالتأكيد ستجد نفسك على طريق السعادة والإشباع والنجاح الدائم.

ملخصات كتب – خلاصة كتاب (khkitab.com)

خلاصة كتاب | Facebook

كن علي اطلع علي احدث ملخصات الكتب و استقبل بريد الكتروني اسبوعيا به أحدث ملخصات الكتب

شارك
خلاصة كتاب

خلاصة كتاب

مؤسس موقع خلاصة كتاب

المقالات: 475

تعليق واحد

اترك ردّاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *