ملخص كتاب فلتأكل ذلك الضفدع لبراين تريسي

شارك
فلتأكل ذلك الضفدع

هل سبق وأن شعرت بالإحباط بسبب كمية المهام المطلوبة منك وعدم قدرتك على إدارة وقتك بشكل فعّال؟ هل تشعر أن بعض الأيام تمر دون إنجاز أي شيء ملموس؟ إن كنت تعاني من هذه المشاكل، فإن كتاب “فلتأكل ذلك الضفدع” لبراين تريسي قد يكون الحل الذي تبحث عنه. يقدم هذا الكتاب 21 استراتيجية عملية لتحسين إدارة الوقت وزيادة الإنتاجية، سواء في حياتك المهنية أو الشخصية. تعرف على كيفية تحديد الأولويات والتركيز على المهام الأكثر إلحاحاً وتحقيق الأهداف الطويلة المدى. انضم إلينا في رحلة استكشاف هذا الكتاب الذي قد يغير حياتك إلى الأبد ويعيد تأهيل طريقة تفكيرك وتنظيمك ليومك ومستقبلك.

فلتأكل ذلك الضفدع (Eat That Frog!) هو كتاب لتطوير الذات من تأليف براين تريسي. يركز الكتاب على تحسين إدارة الوقت وزيادة الإنتاجية من خلال مواجهة المهام والتحديات الأكثر إلحاحا والأقل إعجابا – الضفادع – في بداية كل يوم. يقدم تريسي 21 طريقة مجربة لتحقيق هذا الهدف وتعزيز القدرة على التركيز والتنظيم والتحفيز.

هل يمكن أن يعيد “أكل الضفدع” تعريف الإنتاجية؟

تُعرِّف المقولة الشهيرة لمارك توين، والتي يُشتق منها عنوان كتاب براين تريسي “فلتأكل ذلك الضفدع”، نظرة جديدة على الإنتاجية. تعبير “أكل الضفدع” يشير إلى التغلب على المهمة الأكثر تحديًا أو الأقل جذابية في اليوم – ببساطة، هي تلك المهمة التي تُجبرك على التردد والتأخير.
تُقدم فكرة “أكل الضفدع” رؤية جديدة لإدارة الوقت، وتشجع الأفراد على مواجهة تلك المهام الصعبة في البداية. ومع ذلك، هذه الاستراتيجية أكثر من مجرد تحقيق الإنجازات اليومية؛ فهي تشكل بيئة عمل تركز على الأهداف، وتحفز التحسين المستمر.
أولا، يقدم تريسي في كتاب “فلتأكل ذلك الضفدع” فكرة “أكل الضفدع” كوسيلة لتجنب التسويف. ويشير إلى أن تأجيل المهام الصعبة يمكن أن يسبب الضغط والإجهاد، مما يعيق الإنتاجية. من خلال القضاء على أكبر التحديات أولاً، يمكن للأفراد تحرير مواردهم الذهنية للتركيز على المهام الأخرى.
ثانيا، توفر استراتيجية “أكل الضفدع” مجالًا للتحسين المستمر. من خلال التغلب على المهام الأكثر صعوبة أولاً، يمكن للأفراد أن يتعلموا ويتحسنوا في المجالات التي يجدونها تحدياً. هذا يعزز الثقة ويحفز النمو المهني.
أخيرًا، يمكن أن تؤدي استراتيجية “أكل الضفدع” إلى تعزيز بيئة العمل التي تتركز حول الأهداف. بالرغم من أن المهام الصعبة قد تكون مرهقة، إلا أنها غالبًا ما تكون الأكثر أهمية في تحقيق الأهداف الطويلة الأمد. عند تحقيق هذه المهام أولاً، يصبح من الأسهل رؤية التقدم نحو الأهداف الكبيرة، وهذا يمكن أن يحفز الدافع ويحسن الإنتاجية العامة.
من الواضح أن استراتيجية “أكل الضفدع” ليست مجرد أداة للتغلب على التأجيل. بل هي أيضًا طريقة لتعزيز النمو المهني، وتشجيع بيئة عمل تركز على الأهداف. بالتحلي بالشجاعة لمواجهة “الضفدع” كل صباح، يمكننا إعادة تعريف الإنتاجية وتحقيق أهدافنا بشكل أكثر فعالية.
في النهاية، يتحدى كتاب “فلتأكل ؐذلك الضفدع” القراء لإعادة النظر في كيفية إدارة وقتهم وجهودهم. بدلاً من الانغماس في الروتين اليومي، يشجع تريسي في كتاب “فلتأكل ذلك الضفدع” القراء على التركيز على النتائج والإنجازات التي تعني الأكثر. وفي هذا السياق، يصبح “أكل الضفدع” ليس مجرد مهمة، بل رحلة لتحقيق التفوق الشخصي والمهني.

تطوير الذات – مكتبة خلاصة كتاب (khkitab.com)

كيف يمكن أن تعيد تحديد أولوياتك طريقة عملك؟

في كتابه الملهم “فلتأكل ذلك الضفدع”، يركز براين تريسي على أهمية تحديد الأولويات في زيادة الإنتاجية وتحقيق الأهداف. يقترح أن النجاح الحقيقي يأتي من التركيز على المهام الأكثر أهمية، أو تلك التي توفر أكبر العائدات والفوائد.
أولاً، يشدد تريسي على أهمية القدرة على تمييز الأهم من العاجل. في العمل والحياة الشخصية، يمكن أن تظهر العديد من المهام كأنها تحتاج إلى اهتمام فوري، ولكنها قد لا تكون الأكثر أهمية في الواقع. يشجع تريسي القراء على استخدام تقنيات مثل مصفوفة أيزنهاور، وهي أداة تساعد في التمييز بين المهام العاجلة والمهمة.
ثانياً، يقترح تريسي في كتاب “فلتأكل ذلك الضفدع” تقنية الـ”ABCDEF” لتحديد الأولويات. يتم تصنيف كل مهمة بحرف، حيث “A” هو الأكثر أهمية، بينما “F” هو الأقل. تُساعد هذه التقنية القراء على تحديد الأولويات وتنظيم وقتهم بشكل أكثر فعالية.
ثالثاً، يشجع تريسي في كتاب “فلتأكل ذلك الضفدع” القراء على تبني “قاعدة الـ80/20” أو مبدأ باريتو في عملهم. هذا المبدأ يشير إلى أن 80% من النتائج تأتي من 20% من الجهد. بتطبيق هذا المبدأ، يمكن للقراء التركيز على المهام التي توفر أكبر عائد، بينما تترك المهام الأقل إنتاجية جانباً.
في المجمل، يشجع كتاب “فلتأكل ذلك الضفدع” القراء على التعمق في معنى الأولويات والتفكير في كيفية تحديدها في الحياة اليومية. يمكن أن يكون هذا التأكيد على تحديد الأولويات مفتاحًا لتحقيق النجاح في العمل والحياة الشخصية.
أكثر من مجرد مجموعة من النصائح، يقدم تريسي نظرة شاملة ومتأصلة على الإنتاجية، والتي تتضمن التأكيد على الأهمية الحاسمة للتركيز على ما هو مهم حقًا. في كثير من الأحيان، هذا يتطلب توجيه الانتباه بعيدًا عن مجرد التركيز على متابعة العمل الروتيني والانغماس في النشاط، وتوجيهه نحو القيام بالعمل المعنوي والتقدم باتجاه تحقيق الأهداف.
تريسي في كتاب “فلتأكل ذلك الضفدع” يقدم أدوات بسيطة ولكنها قوية مثل مصفوفة أيزنهاور وتقنية “ABCDEF” ومبدأ باريتو، التي يمكن أن تحدث فارقاً كبيراً في الأداء عندما تستخدم بشكل صحيح.
في النهاية، كتاب “فلتأكل ذلك الضفدع” يقدم للقراء برنامجاً لتحقيق الإنتاجية الشخصية والمهنية من خلال تحديد الأولويات والتركيز على ما هو مهم بالفعل. وفي هذا السياق، يمكن للكتاب أن يكون دليلاً قيمًا لأي شخص يبحث عن طرق لتحسين إدارة الوقت والإنتاجية.

صفحتنا علي الفيسبوك

كيف يمكن أن يغير التخطيط مستقبلك؟

في كتابه “فلتأكل ذلك الضفدع”، يجادل براين تريسي بشكل قوي عن فوائد التخطيط. وفقًا له، التخطيط الجيد ليس فقط طريقة لتنظيم الأفكار وتوجيه الجهود، بل هو أيضًا استثمار في المستقبل يمكن أن يوفر الكثير من الوقت والجهد.
تريسي يؤكد أن التخطيط يجب أن يكون جزءًا مهماً من روتين العمل اليومي، لأنه يمكن أن يساعد في تحديد الأولويات وإدارة الوقت بشكل أكثر فعالية. يقترح تريسي أن تقضي عشر دقائق في الصباح لتخطيط يومك، وهذا يمكن أن يوفر ساعتين من الوقت فيما بعد.
تعد القوائم والأهداف اليومية أدوات فعالة للتخطيط اليومي. تريسي يشجع القراء على تدوين قائمة الأعمال المطلوبة، مرتبة حسب الأولوية. تتمثل الفائدة الرئيسية لهذا في أنه يجعل الإنتاجية ملموسة وقابلة للقياس، مما يتيح للأفراد رؤية التقدم ويشجعهم على العمل بشكل أكثر فعالية.
بالإضافة إلى ذلك، يقترح تريسي في كتاب “فلتأكل ذلك الضفدع”تبني تقنية “الفكرة العظمى”، وهي أداة تساعد في التخطيط للمستقبل. هذه الأداة تتطلب من الأفراد النظر في الأهداف الكبيرة وكتابة “الفكرة العظمى” التي قد تغير حياتهم. عن طريق التركيز على الأهداف الكبيرة، يتم تشجيع الأفراد على التخطيط للمستقبل ورؤية الصورة الأكبر لحياتهم وكيف يمكنهم تحقيق أهدافهم.
في التخطيط الطويل الأجل، يقدم تريسي أيضًا مفهوم “العمل التحضيري”، وهو يشير إلى العمل الذي يتم القيام به قبل بدء المهمة الفعلية. يمكن أن يشمل ذلك الأبحاث، أو التدريب، أو التحضير المادي. عن طريق القيام بالعمل التحضيري، يمكن للأفراد التأكد من أنهم مجهزون بشكل صحيح للمهمة ويمكنهم القيام بها بكفاءة عندما يأتي الوقت المناسب.
في الختام، يبين تريسي أن التخطيط – سواء كان يوميًا أو طويل الأجل – هو أكثر من مجرد طريقة لتنظيم الوقت والجهد. بل هو استثمار في المستقبل، يمكن أن يوفر الكثير من الوقت ويزيد من الإنتاجية والكفاءة. بتبني أساليب التخطيط هذه، يمكن للأفراد توجيه جهودهم بشكل أكثر فعالية وتحقيق أهدافهم بشكل أسرع وأكثر فعالية.

كيف يمكن للتفكير التحليلي أن يغير حياتك؟

في كتابه الشهير “فلتأكل ذلك الضفدع”، يسلط براين تريسي الضوء على الدور الحاسم للتفكير التحليلي في تحقيق الإنتاجية وتحقيق الأهداف. يعتبر تريسي التفكير التحليلي كأداة قوية لتحديد الأولويات والتركيز على ما يهم حقًا.
يبدأ تريسي بالتأكيد على أهمية تعريف الأهداف والأولويات بوضوح قبل البدء في أي عملية تحليلية. ثم ينصح بالنظر في الأمور بشكل أكثر عمقًا، والاستفادة من التفكير التحليلي لتقسيم الأهداف الكبرى إلى خطوات صغيرة ومدروسة.
تريسي في كتاب “فلتأكل ذلك الضفدع” يشجع القراء على استخدام التحليل للبحث عن العوائق والتحديات التي قد تعيق التقدم، وثم التفكير في الطرق الممكنة للتغلب عليها. هذا يشمل النظر في القيم الشخصية والأولويات، وكيف يمكن أن تؤثر هذه العوامل على القرارات والإجراءات.
بالإضافة إلى ذلك، يدعم تريسي الاستخدام الاستراتيجي لقاعدة 80/20، حيث ينبغي التركيز على الأنشطة القليلة التي تجلب أكبر قدر من النتائج. تتطلب هذه الطريقة فهمًا واضحًا للأولويات والقدرة على التعرف على الأنشطة التي تحقق الأرباح الأكبر.
وفيما يتعلق بمواجهة العوائق والتحديات، يقترح تريسي استخدام التفكير التحليلي لتحديد الحلول الممكنة ووضع خطة للتغلب عليها. هذا يعني القدرة على التكيف مع التغييرات والمرونة في الاستجابة للمشكلات غير المتوقعة.
باختصار، يسلط براين تريسي في “فلتأكل ذلك الضفدع” الضوء على الأدوار المتعددة التي يمكن أن يلعبها التفكير التحليلي في تحقيق الأهداف والنجاح. من تحديد الأهداف والأولويات، إلى القدرة على التعامل مع العقبات، يمكن أن يكون التفكير التحليلي أداة قوية لتحقيق النجاح والتحسين المستمر.

كيف يمكن للتعلم المستمر أن يزيد من فعاليتك وإنتاجيتك؟

تبين دراسات عديدة الروابط القوية بين التعلم المستمر والإنتاجية المتزايدة. في كتاب “فلتأكل ذلك الضفدع”، يضع براين تريسي الأسس لكيفية استخدام التعلم المستمر كوسيلة لزيادة الإنتاجية وتحقيق الأهداف.
تريسي في كتاب “فلتأكل ذلك الضفدع” يشدد على أن التعلم المستمر ليس فقط حول اكتساب معرفة جديدة، بل أيضا حول التحسين المستمر والتكيف مع التغيرات. من خلال البحث عن فرص التعلم، نستطيع تطوير مهاراتنا وفهمنا، والتكيف مع التحديات الجديدة والفرص التي تأتي في طريقنا.
يقترح تريسي في كتاب “فلتأكل ذلك الضفدع” أن ننظر إلى التعلم كأداة لزيادة الإنتاجية. يمكن للتعلم المستمر أن يساعدنا على تحسين مهاراتنا في إدارة الوقت، وتحديد الأولويات، والتفكير الاستراتيجي، كلها عوامل تؤدي إلى زيادة الإنتاجية.
يضيف تريسي أن التعلم المستمر يمكن أن يؤدي إلى الابتكار والإبداع. عندما نستثمر في تعلم أشياء جديدة، فإننا نحفز أدمغتنا على التفكير بطرق جديدة وغير تقليدية، مما يؤدي إلى حلول مبتكرة وأفكار إبداعية.
وأخيرا، يشدد تريسي على أهمية التعلم من الأخطاء. الأخطاء، حسب رأيه، هي فرص للتعلم والنمو. عندما نتعلم من الأخطاء، نستطيع تجنب تكرارها في المستقبل، مما يوفر لنا الوقت والجهد.
باختصار، يعتبر براين تريسي في كتاب “فلتأكل ذلك الضفدع” التعلم المستمر كأداة قوية لزيادة الإنتاجية وتحقيق الأهداف. من خلال التحسين المستمر والابتكار، يمكننا استغلال التعلم المستمر كوسيلة لتحقيق أفضل النتائج.

كيف يمكننا توجيه الطاقة بشكل أفضل لزيادة الإنتاجية؟

الطاقة هي المحرك الأساسي لحياتنا اليومية. بغض النظر عن الأهداف التي نسعى لتحقيقها، يجب أن نكون قادرين على توجيه طاقتنا بشكل صحيح للوصول إلى هذه الأهداف. في كتاب “فلتأكل ذلك الضفدع”، يقدم براين تريسي نصائح واستراتيجيات قيمة حول كيفية إدارة طاقتنا وتوجيهها نحو الإنتاجية والنجاح.
تريسي يشدد على الحاجة إلى استثمار طاقتنا في الأنشطة التي تعزز الطاقة الخاصة بنا. يقترح أن نشارك في الأنشطة التي تملأنا بالحيوية والإلهام، والتي تحفزنا على العمل بنشاط أكبر. هذه الأنشطة يمكن أن تتراوح من القراءة والتعلم، إلى الرياضة والتمارين البدنية، أو حتى الأنشطة الإبداعية مثل الرسم والكتابة.
ومع ذلك، التوجيه الجيد للطاقة لا يعني فقط الاستثمار في الأنشطة التي تعطي الطاقة، بل يتضمن أيضًا القدرة على تحديد وتجنب الأنشطة التي تستنزف الطاقة. قد يكون هذا يشمل الابتعاد عن العادات السلبية مثل التأجيل، أو تجنب البيئات السلبية التي تضيف التوتر والضغط.
تريسي يشجع القراء أيضا على إعادة النظر في روتينهم اليومي. يقترح أن تبدأ اليوم بالمهام الأكثر أهمية وصعوبة، وهذا هو “أكل الضفدع”، مما يساعد في توجيه الطاقة بشكل أكثر فعالية.
بالإضافة إلى ذلك، تريسي في كتاب “فلتأكل ذلك الضفدع” يوصي بأخذ فترات الراحة النشطة لمنع التعب والحرق النفسي. يمكن أن تكون هذه فترات قصيرة من الراحة أو التأمل، التي يمكن أن تساعد على إعادة تجديد الطاقة والتركيز.
باختصار، إدارة الطاقة الشخصية وتوجيهها بشكل جيد يمكن أن تكون عاملاً حاسماً في الإنتاجية والنجاح. من خلال التعرف على كيفية استثمار طاقتنا بشكل أكثر فعالية، يمكننا تحقيق أهدافنا بشكل أسرع وأكثر كفاءة.

كيف نجد التوازن بين العمل والحياة الشخصية؟

الحياة المتوازنة بين العمل والحياة الشخصية هي أمر ضروري للسعادة والنجاح المستدام. في كتاب “فلتأكل ذلك الضفدع”، يشرح براين تريسي أهمية هذا التوازن ويقدم طرقًا لتحقيقه.
تريسي يؤكد أن الرغبة في النجاح المهني لا يجب أن تعني التضحية بالحياة الشخصية. بدلاً من ذلك، ينبغي أن نسعى لإيجاد توازن بينهما يسمح بالتقدم في الحياة المهنية وفي الوقت نفسه التمتع بحياة شخصية مليئة بالرضا والسعادة.
يقترح تريسي بعض الخطوات العملية لإيجاد هذا التوازن. أولا، يقترح أن نحدد أولوياتنا بوضوح في كلا الجانبين من حياتنا، العمل والحياة الشخصية. من المهم التعرف على الأشياء التي تعتبر مهمة حقاً لنا، ومن ثم التأكد من أن لدينا الوقت والموارد للتركيز عليها.
ثانيًا، ينصح تريسي بضرورة وضع حدود بين العمل والحياة الشخصية. قد يشمل ذلك تحديد أوقات محددة للعمل والالتزام بها، وأوقات أخرى للاسترخاء والاستجمام.
ثالثًا، تريسي في كتاب “فلتأكل ذلك الضفدع” يشجع القراء على الاعتناء بصحتهم الجسدية والعقلية. يمكن أن يعني ذلك الحفاظ على نظام غذائي صحي، التمرين البدني بانتظام، والاسترخاء والتأمل للحفاظ على الصحة العقلية.
الهدف من هذه النصائح، كما يوضح تريسي، هو العثور على توازن يمكن أن يمنحنا الرضا في العمل والحياة الشخصية، والذي يمكن أن يوفر لنا الطاقة والحماس للقيام بأعمالنا بكفاءة وفعالية، بينما نحافظ على الرفاهية الشخصية والسعادة.

ماهي قاعدة 20/80 ؟ ماهي قاعدة باريتو ؟

قاعدة 20/80، التي تعرف أيضاً بقاعدة باريتو، هي مبدأ ينص على أن 20% من الأنشطة تؤدي في العادة إلى 80% من النتائج. هذا المبدأ اكتشفه الاقتصادي الإيطالي فيلفريدو باريتو في القرن التاسع عشر، وهو ينطبق على العديد من المجالات بما في ذلك الأعمال والاقتصاد والإدارة الزمنية.
في سياق الإدارة الزمنية، قاعدة 20/80 تعني أن 20% من الجهد الذي تبذله عادةً يؤدي إلى 80% من النتائج. وبالتالي، المفتاح لتحقيق الإنتاجية العالية هو تحديد والتركيز على الـ 20% التي تعطي 80% من النتائج.
تنطبق هذه القاعدة على مجموعة واسعة من الأنشطة، مثل:
في عملك، ربما يأتي 80% من أرباحك من 20% فقط من عملائك.
في الدراسة، قد تجد أنك تستفيد من 80% من المعرفة من 20% فقط من المواد التعليمية.
في حياتك الشخصية، قد تجد أن 80% من السعادة تأتي من 20% فقط من أنشطتك.
من الجدير بالذكر أن النسب ليست دقيقة دائمًا، وقد تختلف من شخص لآخر ومن موقف لآخر. ولكن الفكرة الأساسية هي أن هناك دائمًا جزء صغير من الجهد أو الأنشطة التي تكون مسؤولة عن جزء كبير من النتائج.
لذلك، تحقيق الكفاءة والفعالية يتطلب تحديد الأنشطة القليلة ذات الأثر الكبير والتركيز عليها، بينما تقليل الوقت والجهد الذي يتم استثماره في الأنشطة الأقل أهمية.

عن ماذا يتحدث كتاب فلتأكل ذلك الضفدع ؟

كتاب “فلتأكل ذلك الضفدع” لبراين تريسي هو كتاب تطويري يتمحور حول موضوع الإدارة الزمنية والإنتاجية. العنوان يشير إلى فكرة أن إنجاز الأمور الصعبة والمرهقة أولاً في يوم العمل (أي “أكل الضفدع”) يمكن أن يساعد على تحقيق المزيد من الإنتاجية والرضا.
هنا بعض الأفكار الرئيسية من الكتاب:
التركيز على المهام الأكثر أهمية: تريسي يشجع القراء على القيام بالمهمة الأكثر صعوبة أو أهمية أولاً في اليوم، وهذا يمكن أن يجعل الباقي من اليوم أكثر سلاسة.
تحديد الأولويات: يقترح تريسي أن يكون لدينا قائمة أعمال واضحة، وأن نحدد الأولويات بناءً على أهمية كل مهمة وفائدتها.
التخطيط والجدولة: التخطيط الجيد يمكن أن يساعد في توجيه الجهد والوقت بكفاءة وفعالية أكبر.
التفكير التحليلي: تريسي يشدد على أهمية التفكير التحليلي في تحديد الأولويات وحل المشكلات.
الاستمرار في التعلم: تريسي يشجع على التعلم المستمر والتحسين المستمر، كجزء من النمو الشخصي والمهني.
إيجاد التوازن بين العمل والحياة: في حين أن الكتاب يركز على الإنتاجية في العمل، يذكر تريسي أيضاً أهمية العثور على التوازن بين العمل والحياة الشخصية.
بشكل عام، “فلتأكل ذلك الضفدع” هو دليل ممتاز للإدارة الزمنية والإنتاجية، ويقدم الكثير من النصائح والأفكار العملية
التي يمكن تطبيقها في الحياة اليومية.

الخاتمة

في ختامنا لملخص كتاب “فلتأكل ذلك الضفدع”، يمكننا استنتاج أن الكتاب يقدم استراتيجيات قوية لإدارة الزمن وزيادة الإنتاجية. يركز الكتاب على أهمية تحديد الأهداف والأولويات بوضوح وتخطيط الوقت بشكل جيد. يشجعنا الكتاب أيضًا على الاستثمار في التعلم المستمر واستخدام التفكير التحليلي في تحديد الأولويات وتحقيق الأهداف.

يوفر الكتاب أدوات قيمة مثل قاعدة 20/80، والتي تشير إلى أن جزءًا صغيرًا من الجهد يمكن أن يؤدي إلى نتائج كبيرة. بالتركيز على هذا الجزء الأكثر أهمية، يمكننا زيادة فعاليتنا وإنتاجيتنا.

بالإضافة إلى ذلك، يذكر الكتاب أهمية إيجاد التوازن بين العمل والحياة الشخصية. فالنجاح في الحياة لا يقتصر فقط على الجانب المهني، بل يجب أيضًا الاهتمام بحياتنا الشخصية والاستمتاع بأنشطتنا المفضلة.

باختصار، يعد كتاب “فلتأكل ذلك الضفدع” دليلاً قويًا لإدارة الزمن وزيادة الإنتاجية. يقدم الكتاب استراتيجيات فعالة لتحقيق النجاح والتحسين المستمر في الحياة الشخصية والمهنية. من خلال تحديد الأهداف وتحديد الأولويات واستثمار الطاقة والتعلم المستمر، يمكننا أن نكون أكثر فعالية ورضا في حياتنا.

شارك
خلاصة كتاب
خلاصة كتاب

مؤسس موقع خلاصة كتاب

المقالات: 446

تعليق واحد

اترك ردّاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *