هذا هو التسويق

هذا هو التسويق: رؤية جديدة لعالم المبيعات والعلامات التجارية

شارك
الاشتراك في الحساب المميز

العضوية المميزة

احصل على تجربة خالية من الإعلانات مع الحساب المميز

اشترك الآن

ملخص كتاب هذا هو التسويق للمؤلف سيث جودين

هذا هو التسويق

كتاب “هذا هو التسويق” للمؤلف سيث جودين يعتبر من أبرز المراجع في عالم التسويق المعاصر. يتجاوز جودين في هذا الكتاب الأفكار التقليدية حول التسويق كوسيلة للترويج للمنتجات والخدمات، ليقدم نظرة مبتكرة تركز على التسويق كوسيلة لخلق تأثير حقيقي وتحقيق تغيير إيجابي.

في هذا الكتاب، يُعرِّف جودين التسويق بأنه أكثر من مجرد عملية بيع أو ترويج. إنه فن فهم الآخرين، واكتشاف ما يرغبون فيه، وتقديم حلول تلبي احتياجاتهم وتطلعاتهم. يُسلِّط الضوء على أهمية التعاطف والاستماع في عالم التسويق، مُشددًا على أن النجاح يأتي من خلال بناء علاقات حقيقية ومعنوية مع الجمهور.

من خلال تقديم أمثلة واقعية ونصائح عملية، يدعو جودين المسوقين إلى إعادة تقييم استراتيجياتهم وأساليبهم، والتفكير خارج الصندوق لتحقيق أقصى قدر من النجاح.

في الختام، كتاب “هذا هو التسويق” ليس فقط دليلًا على أفضل الممارسات في التسويق، بل هو دعوة للتفكير في التسويق على أنه وسيلة لإحداث تغيير إيجابي في العالم. إذا كنت تبحث عن نظرة جديدة ومعمقة عن التسويق ودوره في العصر الحديث، فإن هذا الكتاب سيكون مرجعًا ثمينًا لك.

ما هو دور التعاطف في استراتيجيات التسويق المعاصرة؟

كتاب “هذا هو التسويق” للمؤلف سيث جودين يعتبر من أهم المراجع في عالم التسويق المعاصر. يُبرز الكتاب بقوة دور التعاطف كعنصر أساسي في فهم وتواصل العلامات التجارية مع جمهورها.
التعاطف، كما يُوضح الكتاب، ليس فقط عن التعاطف مع العملاء المحتملين، بل يتعلق بفهم عميق لوجهات نظرهم، تحدياتهم، طموحاتهم ودوافعهم. يُعتبر من واجب المسوقين الاستماع بانتباه، التفاعل بأصالة، وصياغة رسائل تنغمس على مستوى شخصي وعاطفي. من خلال هذا، لا تقوم العلامات التجارية فقط بإنشاء عملاء مخلصين، ولكنها تُربي أيضًا دعاة للعلامة التجارية يشعرون أنهم مُفهومون ومُقدرون بشكل حقيقي.
علاوة على ذلك، يُؤكد جودين في كتاب “هذا هو التسويق” أن التسويق لا يجب أن يُنظر إليه فقط كنشاط تجاري. بل من خلال دمج التعاطف، يمكن للشركات تحويل استراتيجيات التسويق الخاصة بهم إلى روايات وحلول تتناول القضايا والرغبات الحقيقية في العالم. هذا لا يميز العلامة التجارية فقط في سوق مزدحمة، ولكنه يبني أيضًا علاقات تستند إلى الثقة والاحترام المتبادل.
في النهاية، كتاب “هذا هو التسويق” يشدد على أن التعاطف هو الجسر الذي يربط الشركات بجماهيرها، خلق روابط دائمة وتحقيق التفاعل المعنوي. من خلال التركيز على التعاطف، يُحول جودين النموذج من التسويق المركز على المبيعات إلى التسويق المركز على الإنسان، مما يشير إلى نهج محوري في الصناعة.

صفحتنا علي الفيس بوك – خلاصة كتاب

كيف يُعيد كتاب “هذا هو التسويق” تعريف النجاح من خلال مفهوم “أصغر سوق قابل للتطبيق”؟

يقدم كتاب “هذا هو التسويق” للمؤلف سيث جودين وجهة نظر ثورية بخصوص تكتيكات التسويق الحديثة. واحدة من أبرز الأفكار التي يُسلِّط عليها الضوء هي مفهوم “أصغر سوق قابل للتطبيق”، والذي يتحدى الفكرة التقليدية للتسويق الشامل.
بدلاً من محاولة الوصول إلى الجميع وجذب اهتمامهم، يُقدم جودين فكرة التركيز على أصغر مجموعة قد تدعم الأعمال: هذا هو أصغر سوق قابل للتطبيق. وهذا يعني فهم هذه المجموعة بعمق، والتلبية لاحتياجاتها الخاصة، وبناء العلامة التجارية أو المنتج حول ما يتناغم معها حقًا. من خلال ذلك، يمكن للشركات ضمان قاعدة عملاء مخلصة بدلاً من جمهور منتشر وغير متحمس.
جمالية مفهوم أصغر سوق قابل للتطبيق تكمن في القدرة على الاتصال الحقيقي. عندما تركز العلامات التجارية جهودها على خدمة فئة معينة بشكل متحمس وأصيل، فإنها تُعزِّز العلاقات العميقة. لم تعد العلامات التجارية تنادي في الفراغ، بل تشارك في حوارات مع جمهور يشعر أنه مُفهوم ومُقدر.
وبالإضافة إلى ذلك، فإن هذا النهج يتوافق تمامًا مع عصر الرقمنة، حيث يُتوقع الأشخاص تجارب مُخصصة. يسمح الإنترنت للمجموعات النيشية بالتجمع والمشاركة، مما يجعله أكثر قابلية للشركات للعثور على هذه المجتمعات وخدمتها.
في الختام، كتاب “هذا هو التسويق” يُقدم عدسة تحويلية للشركات. من خلال التركيز على أصغر سوق قابل للتطبيق، يشجع الكتاب العلامات التجارية على تقديم الأولوية للعمق على حساب العرض، مما يؤدي إلى تفاعل أكثر صدقًا و، في النهاية، نموذج أعمال أكثر استدامة في عالمنا المتصل بشكل مكثف.

أدارة المال و الأعمال – مكتبة خلاصة كتاب (khkitab.com)

قوة السرد و القصة في بناء الثقة وزيادة التفاعل في مجال التسويق؟

في عالم التسويق المعاصر، يُعتبر كتاب “هذا هو التسويق” لسيث جودين رائدًا في التأكيد على أهمية فن السرد كأداة فعالة للعلامات التجارية والمسوقين. بدلاً من الاكتفاء ببيع المنتجات فقط، يوضح جودين الأثر العميق لصياغة القصص الشائقة التي تجد صدى حقيقي لدى الجمهور المستهدف.
تقوم فكرة جودين حول فن السرد على مبدأ أساسي: الناس لا يشترون المنتجات فقط، بل يستثمرون في القصص والمعتقدات والقيم المرتبطة بها. تقدم القصة سردًا يثير العواطف ويسمح للجمهور بإقامة علاقة شخصية مع العلامة التجارية. وهذه العلاقة ليست مجرد معاملة، إنها علاقة عاطفية ونفسية. عندما تصوغ العلامات التجارية قصصًا تعكس طموحات وتحديات وقيم جمهورها، فإنها لا تروج لمنتج فقط، بل تعزز علاقة.
علاوة على ذلك، في كتاب “هذا هو التسويق”، يُسلط الضوء على السرد كوسيلة لبناء الثقة. في سوق مشبع، حيث يغمر المستهلكون بالخيارات، يمكن للقصة الجيدة أن تكون منارة تميز العلامة التجارية وتجعلها أكثر تميزًا وذكرى. لا تُبنى الثقة في يوم وليلة، بل تُزرع على مر الوقت، ويوفر السرد نقطة تواصل مستمرة، مما يتيح للعلامات التجارية فرصة التواصل بصدق مع رؤيتها ورسالتها وقيمها.
وبالإضافة إلى ذلك، يُشير جودين إلى أن القصص تعزز التفاعل. عندما يرى الجمهور أنفسهم مُنعكسين في سرد العلامة التجارية، فإنهم أكثر عرضة للتفاعل، والمشاركة، والدعوة لصالح العلامة التجارية. تصبح المسألة أقل عن المنتج وأكثر عن الرحلة المشتركة والأخلاق المشتركة والرؤية المشتركة.
في المجمل، يُقدم كتاب “هذا هو التسويق” الرؤية التي تؤكد على أن جوهر التسويق الفعّال اليوم ليس في دفع المنتجات، بل في سرد قصص حقيقية تعكس مشاعر الجمهور. من خلال فن السرد، يمكن للعلامات التجارية أن تتجاوز التحديات في السوق المعاصرة، بناء الثقة، وتعزيز التفاعل الحقيقي، وإقامة علاقات دائمة.

كيف يُسلِّط كتاب “هذا هو التسويق” الضوء على أهمية خلق قيمة حقيقية بدلاً من مجرد الترويج للمنتجات؟

في كتاب “هذا هو التسويق”، يقدم سيث جودين نظرة متجددة ومختلفة حول استراتيجيات التسويق المعاصرة. يُعيد الكتاب تعريف المفهوم التقليدي للتسويق الذي يركز على المبيعات، مُؤكدًا على أن التسويق الحقيقي ليس فقط عن دفع المنتجات إلى الجمهور، بل حول فهم وتلبية الاحتياجات الحقيقية للمستهلكين.
من وجهة نظر جودين، المستهلكون اليوم ليسوا في البحث عن منتجات فقط، بل هم يبحثون عن حلول. في عصر رقمي متصل، حيث المعلومات متاحة بسهولة والخيارات وافرة، يتجه المستهلكون إلى العلامات التجارية التي تقدم أكثر من مجرد منتج – إنهم يتجهون نحو العلامات التجارية التي تفهم احتياجاتهم وتقدرها، وتقدم حلولًا تتوافق معها.
كما يرتبط مفهوم خلق القيمة الحقيقية بالثقة. عندما تُعطي العلامات التجارية الأولوية لاحتياجات جمهورها على أهداف المبيعات، فإنها تزرع جوًا من الثقة. ويضمن هذا النوع من التسويق القائم على العلاقات توطيد ارتباط أعمق مع الجمهور، مما يُعزز الولاء للعلامة التجارية.
وعلاوة على ذلك، يُبرز الكتاب أن خلق قيمة حقيقية يتطلب فهمًا دقيقًا للجمهور. وهذا يعني إجراء أبحاث سوقية شاملة، والاستماع الفعّال لتعليقات العملاء، والتكيف المستمر مع الديناميات المتغيرة للسوق.
في الختام، يُقدم كتاب “هذا هو التسويق” نظرة فريدة على جوهر التسويق المعاصر. من خلال التأكيد على أهمية خلق قيمة حقيقية، يُقترح جودين نهجًا مركزًا حول الإنسان، يُركز على تحسين الحياة ومعالجة المشكلات العملية عوضًا عن الترويج البسيط للمنتجات.

كيف تجعل العميل يختار الاستماع اليك بدلا مقاطعته باستمرار بمعلومات غير مرغوب فيها؟

في كتاب “هذا هو التسويق” لسيث جودين، يتم تعريف مشهد التسويق الحديث من خلال التركيز الكبير على مفهوم “التسويق بالإذن”. هذا المفهوم، الذي يتناقض مع الأساليب التقليدية المبنية على التقاط الانتباه، يقوم على الفكرة الأساسية بأن الانخراط الحقيقي يأتي عندما يختار العملاء بشكل فعال الاستماع، بدلاً من أن يتم مقاطعتهم باستمرار بمعلومات غير مرغوب فيها.
في جوهره، التسويق بالإذن، كما هو مُوضَّح في “هذا هو التسويق”، يتعلق بإقامة علاقة احترام بين العلامات التجارية والمستهلكين. في عالم يعج بالمعلومات، يقدر المستهلكون قيمة انتباههم أكثر من أي وقت مضى. تكتيكات المقاطعة، مثل الإعلانات والرسائل البريدية غير المرغوب فيها، غالبًا ما تبعد العملاء المحتملين. في المقابل، يدعو التسويق بالإذن المستهلكين إلى علاقة طوعية، ويقدم لهم محتوى ذو صلة وحلولًا اهتموا بها.
يُظهر جودين أن هذا التحول من التقاط الانتباه إلى التسويق بالإذن لا يؤدي فقط إلى تعزيز الانخراط، بل يُغذي الثقة. عندما تبحث العلامات التجارية عن الإذن، فإنها تُظهِر احترامها لوقت المستهلك واختياراته. وغالبًا ما تحول هذه الاحترام المتبادل العلاقات البسيطة إلى علاقات ولاء طويلة الأمد.
بالإضافة إلى ذلك، يُوضح الكتاب أن التسويق بالإذن هو بالفعل استدامة. بينما قد توفر تكتيكات المقاطعة زيادات مؤقتة في الانخراط، فإنها نادرًا ما تؤدي إلى ولاء طويل الأمد. أما استراتيجيات التسويق بالإذن، فهي مُرتكزة على محتوى ذو مغزى يخدم احتياجات واهتمامات الجمهور، مما يضمن عودتهم مرارًا وتكرارًا.
في الختام، يُقدم كتاب “هذا هو التسويق” نظرة جديدة على ديناميات التسويق المعاصر، مُسلِّطًا الضوء على أهمية التسويق بالإذن. من خلال البحث الفعال عن الانخراط بدلاً من فرضه، تُعرِّف العلامات التجارية أنفسها ليس فقط كباعة، ولكن كشركاء قيمين في رحلة المستهلك، وذلك بتلبية الاحتياجات بأصالة واحترام.

كيف يُسلط كتاب “هذا هو التسويق” الضوء على قوة القبائل في بناء مجتمعات العلامات التجارية القوية؟

في كتاب “هذا هو التسويق” لسيث جودين، يُغمرنا بمفهوم ال”قبائل” والدور الحيوي الذي تلعبه في المشهد التسويقي المعاصر. متجاوزًا الأبعاد التقليدية، يركز جودين على الاتصال العاطفي الذي يملكه المستهلكون مع العلامات التجارية، مُشددًا على القدرة على استغلال هذه الاتصالات لبناء مجتمعات قوية ومخلصة.
جوهر “القبيلة”، كما هو مُوضَّح في الكتاب، هو مجموعة من الأشخاص متصلين من خلال فكرة أو شغف أو رسالة مشتركة. هؤلاء ليسوا متابعين عاديين فقط؛ إنهم مبشرين، أبطال العلامة التجارية أو القضية، يتحركون بشغف حقيقي. في العصر الرقمي، حيث لا تحد الحدود الفعلية من المجتمعات، توفر القدرة على زراعة وتحفيز مثل هذه القبائل للعلامات التجارية ميزة غير مسبوقة.
يركز جودين على الانتقال من التسويق الجماعي إلى التسويق المتخصص. ليس الأمر عن الوصول للجميع، ولكن عن الاتصال العميق مع الأشخاص المناسبين. هؤلاء المتابعين المخلصين أو “أعضاء القبيلة” غالبًا ما يصبحون أكثر الأصوات حماسًا للعلامة التجارية، مكبرين رسالتها وتعزيز نموها الطبيعي.
وبالإضافة إلى ذلك، يُبرز كتاب “هذا هو التسويق” العلاقة المتبادلة بين العلامات التجارية وقبائلها. ليس الأمر واحدًا من جانب واحد. بينما تقدم العلامات التجارية قيمة أو هدفًا أو شعورًا بالانتماء لقبيلتها، تقدم القبيلة، بدورها، ولاءً وتعليقاتًا وانخراطًا حقيقيًا. هذا التبادل المتبادل يعزز الرابطة، مضمونًا نمو العلامة التجارية واستدامتها على المدى الطويل.
في الختام، يُظهر كتاب “هذا هو التسويق” أنه في سوق اليوم المتجزئة، لا يمكن التقليل من قوة القبائل وبناء المجتمع. من خلال فهم ورعاية والتعاون مع هذه المجتمعات المخلصة، يمكن للعلامات التجارية أن تصنع اتصالات أعمق، وتضمن ولاء العلامة التجارية، وتحقق نموًا مستدامًا.

كيف يتناول كتاب “هذا هو التسويق” دور الرتبة الاجتماعية والهيمنة في تشكيل سلوك المستهلك؟

في كتاب “هذا هو التسويق” للمؤلف سيث جودين، يكشف لنا عن تفاصيل سلوك الإنسان، مع التركيز بشكل خاص على الدور الهام للرتبة الاجتماعية والهيمنة في تحديد قراراتنا في الشراء والانتماء لعلامات تجارية معينة. هذه الجوانب من نفسيتنا، التي غالبًا ما تكون متأصلة عميقًا في البيولوجيا التطورية، لها أدوار حاسمة في تشكيل تفاعلاتنا في الأسواق الحديثة.
الرتبة الاجتماعية، كما يوضحها جودين، ليست مجرد مسألة شراء الفخامة أو المنتجات الراقية. إنها انعكاس لمكانة الأفراد كما يرون أنفسهم ضمن التسلسل الاجتماعي. الناس دائمًا في سعي للمنتجات، أو الخدمات، أو التجارب التي تعزز من رتبتهم المعترف بها، سواء كان ذلك ضمن سياق اجتماعي أوسع أو مجتمع فرعي معين. على سبيل المثال، يمكن لقطعة نادرة من التحف أن تقدم رتبة اجتماعية ضمن مجموعة من المتحمسين، حتى لو لم تكن لها قيمة في السوق الرئيسية.
الهيمنة، من ناحية أخرى، تتعلق بالدافع الغريزي للبقاء في القمة، ليتم رؤيتك كقائد أو سلطة. يمكن أن يتجلى ذلك في العلامات التجارية التي نختارها، بهدف عكس إحساس بالتفوق أو الحصرية. الأمر ليس مجرد اختيار أفضل المنتجات، ولكن الإحساس بأن التحالف مع علامة تجارية أو منتج معين يضعك في مقدمة الصف.
في هذا الكتاب، يقترح جودين أن المسوقين الناجحين يفهمون ويتعاطفون مع هذه الدوافع البشرية العميقة. إنهم يصممون روايات وقصص علامات تجارية ت resonate مع رغبات الرتبة الاجتماعية والهيمنة. الأمر ليس متعلقًا بالتلاعب ولكن بالوصول إلى التطلعات الحقيقية وتقديم سبل للأفراد لتحقيقها.
وبالإضافة إلى ذلك، يُؤكد “هذا هو التسويق” على الحاجة للأصالة. بينما يتطلع المستهلكون للحصول على رتبة وهيمنة، فإنهم أيضًا يتميزون بقدرتهم على التفريق بين العروض الحقيقية والسطحية. العلامات التجارية التي توفر إحساسًا كاذبًا بالرتبة أو الهيمنة يمكن أن تفقد الثقة بسرعة، بينما تزدهر تلك التي تمنح عملائها تمكينًا حقيقيًا.
في الختام، من خلال التعرف واحترام دور الرتبة الاجتماعية والهيمنة في سلوك المستهلك، يمكن للمسوقين تصميم استراتيجيات أكثر فعالية، وخلق منتجات وروايات ت resonate عميقًا، وبناء الثقة، وزرع الولاء على المدى الطويل.

كيف تستغل توتر العميل لدفعه الي الشراء؟

في كتاب “هذا هو التسويق”، يُظهر سيث جودين الأهمية العميقة للتوتر في عالم التسويق. يُقترح أن استخدام التوتر بمهارة يمكن أن يؤدي إلى حركة إلى الأمام، مما يدفع المستهلكين ليس فقط لاتخاذ قرارات الشراء ولكن ليصبحوا مؤيدين حقيقيين لعلامة تجارية أو قضية معينة.
التوتر، كما قدمه جودين، ليس بالضرورة سلبيًا. إنه يُمثل الفجوة بين حالتنا الحالية وحالة نطمح إليها. يمكن معادلة هذا النوع من التوتر إلى تمدد حزام مطاطي: كلما تم سحبه أكثر، كلما أصبح الرغبة في إطلاقه أو حله أكثر إلحاحًا.
بالنسبة للمسوقين، يترجم هذا المفهوم إلى إنشاء روايات تُبرز هذا التباين. سواء كانت الحاجة إلى أحدث جهاز تقني، أو حلاً أكثر فعالية لمشكلة مستمرة، أو جاذبية نمط حياة أفضل، جعل المستهلكين على دراية بما يفتقدونه – أو نقطة التوتر – يمكن أن يكون دافعًا قويًا. من خلال تقديم المنتج أو الخدمة كحل لهذا التوتر، يمكن للمسوقين تحفيز العمل بفعالية.
علاوة على ذلك، يناقش جودين أهمية الحلول الحقيقية والأصيلة. إذا لم يخفف المنتج أو الخدمة بشكل حقيقي التوتر الذي يدعي معالجته، سيصبح المستهلكون خائبي الأمل بسرعة. الأصالة هي الأهم، ويمكن أن تضر الوعود الفارغة بسمعة العلامة التجارية.
ولكن عند القيام بذلك بشكل صحيح، يؤدي استغلال التوتر إلى حركة إلى الأمام في رحلة المستهلك. إنهم ليسوا فقط يشترون منتجًا؛ بل يحلون التوتر، ويقتربون من الذات المطلوبة أو الحالة المرغوبة.
في الختام، يُلقي كتاب “هذا هو التسويق” الضوء على أداة التوتر القوية في تحفيز عمل المستهلك. من خلال فهم واستغلال الرغبة البشرية الجبلية في حل التوتر، يمكن للمسوقين تصميم حملات جذابة لا تقتصر فقط على البيع ولكن تخلق أيضًا تأثيرًا دائمًا وولاء للعلامة التجارية.

كيف يؤكد كتاب “هذا هو التسويق” على الاستمرارية والالتزام في ممارسة التسويق؟

في كتاب “هذا هو التسويق”، يغمرنا سيث جودين في طبيعة التسويق الحديثة والمتحولة. ومن أبرز الأفكار التي يُسلِط الضوء عليها هو فكرة التقارب نحو التسويق كممارسة مستمرة وملتزمة، بدلاً من معالجتها كجهود متقطعة أو منفصلة.
يوضح جودين أن أكثر استراتيجيات التسويق تأثيرًا هي تلك التي تُبنى على أساس الاستمرارية. كما هو الحال مع إتقان أي مهارة، سواء كانت العزف على آلة موسيقية أو صقل حرفة، فإن النجاح في التسويق لا يأتي من حملات متفرقة وبراقة ولكن من التزام يومي مستمر. وهذا لا يعني بالضرورة إغراق جمهورك برسائل مستمرة، ولكنه يتعلق بإقامة علاقة حقيقية معهم، الاستماع لاحتياجاتهم، وتكرار الإجراءات استنادًا إلى التغذية الراجعة.
وعلاوة على ذلك، في العصر الرقمي المتغير باستمرار، تتغير سلوكيات وتفضيلات المستهلكين بسرعة. ومع ذلك، بينما قد تتغير الأدوات والمنصات، يجب أن تظل مبدأ البقاء متسقًا في رسالة وقيم العلامة التجارية ثابتة. يجب أن تكون صوت وقيم وقصة العلامة التجارية متماسكة عبر جميع نقاط الاتصال، بغض النظر عن الوسيلة أو القناة.
تعني الممارسة الملتزمة للتسويق أيضًا اتخاذ وجهة نظر طويلة الأمد. قد تجلب الانتصارات على المدى القصير أو اللحظات الفيروسية انتباهًا مؤقتًا، ولكنها لا تضمن الولاء المستدام للعلامة التجارية أو العلاقات مع العملاء. يتضمن الالتزام الحقيقي فهم جمهورك بعمق، وبناء الثقة على مر الزمن، والبقاء هناك لهم باستمرار، وليس فقط عندما يكون ذلك مريحًا أو مربحًا.
في الختام، يسلط كتاب “هذا هو التسويق” الضوء على الأهمية البالغة لاستخدام التوتر كعامل دافع لتحفيز العمل لدى المستهلك. من خلال فهم واستغلال الرغبة البشرية الجبلية في حل التوتر، يمكن للمسوقين تصميم حملات جذابة لا تقتصر فقط على البيع ولكن تخلق أيضًا تأثيرًا دائمًا وولاء للعلامة التجارية.

أهمية العلامات التجارية التي تسعى لهدف أكبر في سوق اليوم؟

في السياق المعاصر للمستهلك، كما تم استكشافه في كتاب “هذا هو التسويق” لسيث جودين، هناك تحول واضح ومتطور نحو العلامات التجارية التي تسعى لأمور تتجاوز الربح البسيط. هذا التحول ليس مجرد موضة عابرة؛ إنه انعكاس لقيم المستهلك المتغيرة والوعي العالمي المتطور.
يُؤكد جودين أن المستهلكين اليوم ليسوا مجرد مشترين سلبيين؛ بل هم مشاركون نشطون في الروايات العلامات التجارية التي يختارون دعمها. يت resonتفاعلون مع القصص والأسباب، ويبحثون عن العلامات التجارية التي تتماشى مع قيمهم ومعتقداتهم الشخصية. لم يعد الأمر يتعلق بما يمكن أن يفعله منتجك؛ بل يتعلق بما تمثله علامتك التجارية.
يمكن أن يُرجع ارتفاع العلامات التجارية التي تسعى لهدف إلى عدة عوامل. أدخل العصر الرقمي عصرًا من الشفافية. لدى المستهلكين الوصول إلى كميات هائلة من المعلومات، مما يتيح لهم فحص ممارسات وأخلاقيات وقيم الشركة بشكل أوثق من أي وقت مضى. ونتيجة لذلك، يتجهون نحو العلامات التجارية التي تظهر الالتزام الحقيقي بالقضايا المجتمعية والبيئية.
علاوة على ذلك، تلعب الجيل الأصغر، ولا سيما الجيل Y والجيل Z، دورًا محوريًا في هذا التحول النمطي. هم أكثر وعيًا اجتماعيًا ويقدرون الأصالة والاستدامة أكثر من مجرد وظيفة المنتج. بالنسبة لهم، تعتبر قرارات الشراء في كثير من الأحيان موقفًا عن القضايا المجتمعية.
يوضح جودين أنه من أجل أن تزدهر العلامات التجارية في هذا النظام البيئي الجديد، يجب عليها أن تنظر وراء المقاييس التقليدية للتسويق وتدمج الغرض في استراتيجيتها الأساسية. الأمر ليس مجرد المسؤولية الاجتماعية للشركات كإضافة، بل يتعلق بنسج الغرض في نسيج هوية العلامة التجارية.
في الختام، يُبرز كتاب “هذا هو التسويق” انتقالًا حاسمًا في عالم العلامات التجارية. لم تعد العلامات التجارية تعرف فقط من خلال جودة أو فائدة منتجاتها، ولكن من خلال الغرض الأكبر الذي تقدمه للمجتمع والعالم. السؤال الرئيسي للمسوقين اليوم: ماذا تمثل علامتك التجارية وراء الربح؟ وكيف تتواصل هذا الغرض مع جمهورك؟

كن علي اطلع علي احدث ملخصات الكتب و استقبل بريد الكتروني اسبوعيا به أحدث ملخصات الكتب

شارك
خلاصة كتاب

خلاصة كتاب

مؤسس موقع خلاصة كتاب

المقالات: 475

تعليق واحد

اترك ردّاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *